أول طبيبة أسنان “صماء” في مصر.

. أول طبيبة أسنان “صماء” في مصر.

كتب/أحمد حمزة
.
اسراء اتولدت بصمم عميق؛ وده بيخليها متسمعش تقريبا اى حاجة بتتقال، لكن والداتها قررت تخوض التحدى وتعلمها نطق الحروف عن طريق “المعين السمعي” وبطريقة بيحط فيها المريض ايديه على حنجرة المتكلم وبيراقب فيها حركة الشفايف عشان يقدر ينطق.
اسراء استجابت. وبقت تتكلم بطريقة مفهومة. وتفهم اللى بيتكلموا عن طريق مراقبة حركة شفايفهم. والداتها قررت تكمل معاها وتدخلها مدرسة عادية مش مدرسة للصم والبكم، لكن كل المدارس اللى في مصر رفضت. راحت الست سافرت بيها على البحرين، وعلمتها هناك في مدارس عادية تماما. واسراء كملت؛ ورفعت التحدى، ودخلت كلية طب الاسنان وبقت أول دكتورة اسنان في مصر تعانى من الصمم وفتحت عيادتها، وبتعالج فيها الناس.
اسراء خاضت تحدى كبير مع كذا جهة، منها النظام التعليمي الفاشل في مصر، والمجتمع اللى بيشوف الصم المفروض يقعدوا في البيت او يشتغلوا “سمكرية” على اقصى تقدير زى نور الشريف في فيلمه الشهير. وكل ده بارادتها وارادة الست العظيمة أمها؛ اللى قررت تستبدل نظرات التعاطف بالفخر، ومتسمعش مصمصة الناس