النيل للإعلام بالإسكندرية يشن حملة ” بأسم أديان السماء لا للعنف لا للدماء

النيل للإعلام بالإسكندرية يشن حملة ” بأسم أديان السماء لا للعنف لا للدماء ”

كتب / اسلام عزت هلال

شن مركز النيل للاعلام برئاسه عزة ماهر مدير المركز أمس ” الأحد” حمله اعلاميه بعنوان ” باسم أديان السماء لا للعنف لا للدماء ” ، فى اطار الاحداث التي تمرت بها البلاد من تفجير العديد من الكنائس في مدينتي طنطا والاسكندريه وتنامى ظاهرة الارهاب.
ونظم المركز ندوة على هامش الحملة تحدث فيها اللواء هاشم أبو الفضل رئيس حى وسط الأسبق ، موضحا أن ظاهرة الارهاب هي ظاهرة عالميه وليس قاصرة علي مصر والارهاب لم يفرق بين دوله غنيه ودوله فقيرة ، وأن أي دوله منفردة لن تستطيع أن تقضي علي الارهاب لذا لابد أن تتكاتف الدول للقضاء علي الارهاب بشتي أشكاله .
وألمح أبو الفضل أن صور الارهاب المتعددة ومنها ارهاب الشائعات والاخبار الكاذبه من خلال السوشيال ميديا والاعلام الغير شريف مثل ترويج اشاعه ارتفاع سعر الفسيخ في شم النسيم ليصبح 250 جنيه للكيلو
و عن الإرهاب السياسى فال أبو الفضل يتمثل في مقاطعه بعض الدول لمصر بعد ثورة 30 يونيو واعتبارها انقلاب عسكري غير شرعي حتي استطاع المصريين بارادتهم تغيير هذه الفكرة واثبات أن 30 يونيو هي ثورة بارداه شعب وليس انقلاب غير شرعي.
أما الارهاب اقتصادي فأشار أبو الفضل مثل قرار السعوديه قطع مد البترول لمصر لمده 3 أشهر ، و ارهاب بطرق غير شريفه والمتمثله في العناصر الارهابيه المدسوسه بالداخل والتنظيمات الارهابيه التي بدأ تنشيط في مصر بعد ثورة يناير 2011 ، و ارهاب ديني وذلك بتفجير الكنائس والمساجد ونشر الفتنه الطائفيه بين أطياف المجتمع المصري
وتطرق في حديثه الي أكبر مناطق تصدير الارهاب في مصر والمتمثله فى الاتجاه الشرقي المتمثل في اسرائيل وقطاع غزة ،و الاتجاه الجنوبي والمتمثل في السودان ، واختتم حديثه بأن الارهاب ليس قاصراً علي السلاح وانما هو موجود بأنفسا للاننا نساعد هذه العناصر الارهابيه وذلك بتداول الاخبار دون التأكد من مصدرها وحقيقتها وأن مصر محروسه من الله وباراده شعبها .