تطورات احداث تمثال إبسماتيك الاول

كتب / وهبة صلاح

…واين باقي افراد اسرته الاسره السادسه قبل الميلاد

كشف الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، عن هوية التمثال الملكي المكتشف، في سوق الخميس بمنطقة المطرية، قائلا: “التمثال لـ”بسماتيك الأول”، وليس رمسيس الثانى كما أعلن من قبل، مضيفًا أنه فور الانتهاء من المعرض المؤقت، سيتم نقله إلى المتحف المصري الكبير، لترميمه ويكون ضمن سيناريو العرض المتحفي، والذى من المتوقع افتتاحه جزئيا خلال عام 2018.

تمثال المطرية المٌكتشف هو لـ الملك إبسماتيك الأول مؤسس الاسرة ٢٦..
حكم مصر ٥٤ سنة..
إبسماتيك الأول الملك الذى تمكن من تحرير مصر من سيطرة الآشوريين
و إستعاد رخاء مصر خلال فترة حكمه الطويلة التي امتدت من
سنة ٦٦٣ لسنة ٦٠٩٩ ق.م

وأوضح “العناني”، فى تصريحات أن منطقة المطرية مليئة بالآثار، وللأسف تعوقنا الأبنية الكثيرة عن اكتشافها، وجارٍ التنسيق على إجراء الحفائر في الأماكن المتاحة، والتمثالان المكتشفان يعطيان دلالات على وجود معابد وأعمدة وفناء تحت المنازل الموجودة.
وأعلن وزير الآثار، الانتهاء من تشكيل لجنة مكونة من أساتذة الآثار بجامعة القاهرة، للتحقيق والتوصل لمعرفة إن كان انفصال رأس التمثال عن جسده بسبب خطأ من البعثة المصرية الألمانية التى قامت باستخراجه، أم أن هذا الكسر كان قديمًا، مضيفًا أنه تم أيضًا، تحويل المسئولين للتحقيق عن ترك رأس التمثال للأطفال يعبثون به.
وطالب الإعلام بالنظر إلى الجانب الإيجابي في عملية استخراج التمثالين، فهذه الاكتشافات سيكون لها عائد مادي واقتصادي، وذلك يعود على الدولة ككل بالنفع.