من يخلف حنفى في وزارة التموين والتجارة الداخلية
محمود العربى ويوسف وهبى ومحمد فتحى
– «إسماعيل» يدرس إجراء حركة محافظين بالتزامن مع التعديل الوزارى المرتقب.. و«دياب»: لا صحة لاحتجاز «حنفى»

كشفت مصادر فى وزارة التموين عن وجود 3 مرشحين لخلافة الوزير المستقيل خالد حنفى، فى وقت يدرس فيه رئيس الوزراء المهندس شريف اسماعيل، إجراء حركة محافظين تزامنا مع تعديل وزارى مرتقب.

وقالت المصادر ، إن رئيس قطاع التجارة الداخلية أحمد حجاج، ورئيس جهاز حماية المستهلك عاطف يعقوب، ونائب رئيس هيئة السلع التموينية الأسبق ممدوح عبدالفتاح، أقرب المرشحين لخلافة الوزير المستقيل، مشيرة إلى ان توفير لحوم الأضاحى، وإعادة تكلفة الخبز فى المنظومة الجديدة، ووضع ضوابط لاستلام القمح، وحل أزمة ارتفاع الأسعار، ستكون أبرز الملفات المقرر أن يبحثها «خليفة حنفى».

ونفى المتحدث الرسمى للوزارة محمود دياب ما تردد بشأن مثول الوزير المستقيل للتحقيق أو احتجازه فى النيابة، مؤكدا أنه لن يعرض أدلة براءته إعلاميا وإنما سيقدمها للمسئولين فقط، وهو ما أكده الوزير ذاته رافضا الإدلاء بأية تصريحات أخرى.

وكشفت مصادر أن رئيس الوزراء شريف اسماعيل، يدرس الإسراع فى تعيين وزير جديد للتموين والتجارة الداخلية لضبط الأسواق قبل عيد الأضحى، أو الانتظار لحين إجراء تعديل وزارى محدود، مرجحة استقراره على السيناريو الأول.

كما يدرس «إسماعيل»، إجراء تغييرات فى بعض الحقائب الخدمية للحصول على ثقة البرلمان تجنبا لسحب الثقة من حكومته، واستجابة لضغوط النواب بضرورة تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، مع اتخاذ حزمة من الإجراءات الخاصة بالإصلاح المالى والاقتصادى.

وأشارت المصادر إلى أن رئيس الوزراء يدرس إجراء حركة تغيير واسعة فى المحافظين تزامنا مع التعديل الوزارى، خاصة فى محافظات الوجه البحرى وبعض محافظات الصعيد.

وأكد رئيس لجنة تقصى حقائق «فساد صوامع القمح» فى مجلس النواب، النائب مجدى ملك مكسيموس، أن ما كشفته اللجنة من فساد كان له تأثير فى قرار استقالة حنفى، موضحا أن اللجنة استهدفت إعادة بناء مؤسسة حيوية حدث بها خلل على مدى سنوات عديدة، وأضاف لأن الهدف من كشف اللجنة وقائع الفساد هو إصلاح المنظومة وليس استهداف شخص الوزير.

وشدد وكيل لجنة حقوق الإنسان، النائب عاطف مخاليف، عن أن استقالة وزير التموين لا تعفيه من المسئولية فى إهدار المال العام، خاصة فى منظومة القمح ونقاط الخبز.