نظرة عن بعد احذرومصر في انتظار الحرب الكبري

نظرة عن بعد
احذرومصر في انتظار الحرب الكبري
كتبت /إنتصار شاهين

لم تدخل مصر الحرب الكبرى التي ترتب لها أمريكا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإسرائيل وتركيا لتوقع فيهامصر في نهاية المطاف… كل المعارك في سيناء تسخين وإستنزاف لا أكثر ومراقبة عن كثب لأساليب القتال والتكتيكات العسكرية المتبعة والمهارات والأسلحة وأساليب الحشد والتعبئة والحركة ورصد للقادة ومخازن المهمات العسكرية…. الحرب الكبرى لسه وقتها مجاش…. بيجهزووا لغزو عسكري شامل بس بيخلونا جاهزين مجتمعيا كمان للغزو… بنشر الكراهية بين الناس وتأجيج الصراع السياسي من خلال وسائل التواصل الإنهزامي وتفكيك المنظومة التعليمية وضرب القيم في مقتل وإفشال الدولة إقتصاديا وزراعيا… حتى علاقتنا مع ربنا الا وهي اهم عوامل النصر لعبوا فيها من خلال جماعات الإسلام الراديكالي الماسوني كالإخوان والسلفية العلمية والجهادية وبعض الطرق الصوفية المنحرفة لننحرف عقائديا ونتوه وهذا نفس الشئ الذي يقومو بفعله بتشجيع السينما والفن الهابط وتشجيع إعلان الشذوذ ونشر الفواحش وشبكات الدعارة لجلب غضب ربنا علينا كما غضب على اليهود وقوم لوط..
وبدأ التسخين باستعمال بعض الأسلحة البيولوجية على سبيل تهديد النظام …. المهم يكون مسرح الأحداث جاهز للغزو العسكري الشامل في ………… هذا ماهو متخطط لمصر
مصر بتستعد للحرب… اصطفو صفا واحد وانسوا الخلاف على مبارك وشفيق والسيسي…
الحرب قادمة والغزو الأمريكي البري الإسرائيلي التركي المشترك قادم وثارنا معاهم جميعهم قديم وها هم أتون لتصفيته…
واكرر الغزو الشامل حسب الخطة الموضوعة…..
ولذلك يسارع الجيش بتطوير معداته…
لكن عناصر القوة الخاصةبنا العدو حاسبها كويس وبيحاول( يقصقص ريشنا من كل ناحية)…. فمثلاً من عناصر قوتنا الدول الداعمة لينا سياسياً وماليا لازم يوقعوا بينا وبينهم ويعملوا لينا حرب استنزاف في سيناء وخراب إقتصادية وتكسير للروح المعنوية عن طريق صندوق النقد الدولي وتقليص المعونة الأمريكية وإغتيال كوادر الجيش النادرة خاصة رجال سلاح المهندسين والتكتيك العسكري.. وسرقة العقول المتميزة للخارج وبث روح الإنهزامية وإضعاف اللحمة بين الشعب والنظام ومحاولة ضرب نظام التجنيد الإجباري وتقليص مصادر التسليح ومنع أسلحة ومعدات منع نهائي من الوصول لمصر وإجبار مصر على تحريك اكبر نسبة من المدرعات والدبابات لإستهلاك محركاتها بسرعة مع تضييق فرص تعويض عجز المحركات…
استعدوا للقتال يا شعب مصر ضد المحتل الغازي الأمريكي البريطاني الإسرائيلي التركي فهم في الطريق إلينا…..