اختلاف الدخل المادي من أسرة إلي آخري في المجتمع الواحد

اختلاف الدخل المادي من أسرة إلي آخري في المجتمع الواحد!
بقلم د.مي خفاجة ….ان المجتمع وحضارته يمثل محور انتشار الثقافة بالنسبة للأسرة ، فكلما زادت معرفة أفراد الأسرة بالنواحي التعليميةو الصحية والاجتماعية والاقتصادية التي تؤثر في الأسرة والحياة الأسرية زاد تقدم الأسرة والمجتمع الذي نعيش فيه .فتختلف الأسر عن بعضها البعض من حيث العدد والدخل ،فمنها الأسر ميسورة الدخل والتي تعيش في مستوي اجتماعي عالي والأسر متوسطة الدخل التي تحتاج للدخل الوفير للمعيشة وظروفها والأسر فقيرة الدخل التي لاتستطيع توفير مدخراتها أو لاتستطيع تلبية احتياجاتها الأولية والأسر تحت خط الفقر وهي التي لاتستطيع توفير الغذاء أو المكان الصحي لأبنائها. فالوضع المادي الذي نعاصره وارتفاع الأسعار المتتالي يؤدي إلي حدوث العديد من المشاكل بداخل الأسرة الواحدة وذلك لعدم توفير الاحتياجات المادية لتلبية احتياجاتهم الأساسية ذات الأولوية اليومية ، لذا فالعديد من الأسر تتجه إلي تسريب أولادها من التعليم بسبب عدم توفر الأمكانيات المادية لتعليم أبنائهم ولمواكبة الظروف المعيشية التي يعيشوها (كثرة عدد الأولاد بالأسرة ، التفكك الأسري ، كبر سن الأب والأم ، مرض أخد أفراد الأسرة ، قدراته العقلية لاتستوعب التعليم، التدليل الزائد للأطفال من قبل والديهم بتلبية كافة طلباتهم واحتياجاتهم ) ، لذا فهناك العديد من المشاكل التي ممكن أن تتعرض لها الأسرة دون سبق لحدوثها ولكن كل ماعلينا هو تحدي هذه الظروف للنهوض بأسرتنا والوصول لمكانة أفضل بداخل مجتمعنا.