المرحلة الجامعية تحتاج أساليب تعامل خاصة من القائم برعاية أبنائنا

المرحلة الجامعية تحتاج أساليب تعامل خاصة من القائم برعاية أبنائنا!
د.مي خفاجة … تلعب الأسرة الدور الرئيسي في مجال التنشئة الاجتماعية وفي تشكيل اتجاهات الطفل وتحديد ملامح شخصيته وعلاقته بالمجتمع الخارجي ، فالطفل كائن اجتماعي ينتمي إلي مجموعة من الجماعات وأولي هذه الجماعات هي الأسرة وبعد ذلك يواجه المجتمع من خلال المدرسة بمختلف مراحلها والجامعة والوظيفة المهنية التي يشغلها .كما أن الكبار في الأسرة يمثلون القدوة الحسنة في أساليب التعامل والتفكير والتعليم ،ويتأثر الطفل بتعامله مع الكبار ممن يحيطون به مثل الوالدين والأجداد ،مما يجعل الطفل أو الطفلة يسلك سلوك أبيه أو والدته وتصبح كافة سلوكيات الأب والأم واتجاهاته وأفعاله وعاداته مثلا أعلي يسير علي حذوه مباشرة أو غير مباشر لذا فالأسر توجد لها أنواع مختلفة من حيث العدد فتتمثل في (الأسرة كبيرة الحجم : وهي الأسرة التي يزيد عددها عن سبعة أفراد فأكثر ، الأسرة متوسطة الحجم :وهي الأسرة التي يتكون من أربعة إلي ستة أفراد ، الأسرة صغيرة الحجم التي يتكون عددها من فردين أو ثلاثة) .لذا فالأسرة هي نواة المجتمع واللبنة الأساسية في بناءه وكلما زاد وعي أفراد الأسرة كلما زادت نسبة تحملهم المسئولية في كافة المجالات المختلفة