تشجيع الادارات التعليمية علي تبني فكرة الجمع بين الطلاب العاديين وغير العاديين بمدارسنا

تشجيع الادارات التعليمية علي تبني فكرة الجمع بين الطلاب العاديين وغير العاديين بمدارسنا!
بقلم د.مي خفاجة … ان برنامج الدمج يجب أن يكون متاحا لجميع الطلاب وبتعليم الطلاب ضمن المناهج العامة ويكون التلميذ ضمن برنامج تربوي عادي وفي صف عادي وتقدم البرامج التربوية التي تتحدي وتتوافق في نفس الوقت مع امكانيات جميع الطلبة واحتياجاتهم كما يشمل مفهوم البرنامج علي أن يحظي كل تلميذ بالتقبل والدعم من أفراد مجتمع المدرسة تلاميذه ومعلمين واداريين بحيث تصبح المدرسة العادية مدرسة تدعيمية لكل افرادها وتقوم بتلبية احتياجاتهم ويتحملون بدورهم المسئولية تجاه بعضهم البعض . وأهم الأسس التي يجب مراعاتها في اختيار المدرسة :(ضرورة توفير التقبل والرغبة في التعاون والاستعداد للالتزام بتنفيذ البرنامج كما هو مخطط له من جانب كل من مدير المدرسة والجهاز التعليمي فيها من الاركان الأساسية التي يعتمد عليها نجاح أي برنامج للدمج ، يجب أن تكون المدرسة قريبة من مكان اقامة الطفل، أن تتوفر في المدرسة الوسائل التعليمية المناسبة ، أن يتم توفير معلم متخصص للعمل مع الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة في المدرسة اذا لم يكن متوفر من بين طاقم المعلمين العاملين ). مراحل وخطوات الدمج:(مرحلة اختيار الأطفال المعوقين المستهدفين من برنامج الدمج ، مرحلة اختيار المدرسة العامة ، مرحلة تحديد برنامج الدمج ، مرحلة تدريب الكادر التعليمي العامل في المدرسة العادية مرحلة تعريف طلاب المدرسة العادية بالبرنامج وتزودهم بالمعلومات المناسبة عن الطلاب المعوقين المستهدفين من برنامج الدمج ،مرحلة تحديد المناهج الدراسية المختلفة والخطط والوسائل والأساليب التعليمية المناسبة ، مرحلة الاجتماع باولياء الأمور للطلاب ، تحظيد نماذج التسجيل والمتابعة اللازمة للبرنامج ، مرحلة تنفيذ البرنامج ، مرحلة تقييم ومتابعة البرنامج) .أما فيما يتعلق بالاعاقات التي يمكن دمجها فان جميع الاعاقات يمكن دمجها فيما عدا الاعاقة الذهنية والتي تحتاج إلي رعاية دائمة كما أن كل المراحل التعليمية ممكن أن يتم بها الدمج.