ضرورة تكيف الطفل ذوي القدرات الفائقة مع المجتمع لمواجهته

ضرورة تكيف الطفل ذوي القدرات الفائقة مع المجتمع لمواجهته!
بقلم د.مي خفاجة … دمج ذوي الاحتياجات الخاصة ذو ايجابيات وسلبيات مختلفة وتختلف علي حسب نوع ودرجة الاعاقة. فايجابيات الدمج تتمثل في :(تقليل الفوارق واعطاء فرصة للطفل ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن البيئة التعليمية والانفعالية والسلوكية ، تخليص أسرة الطفل ذوي الاحتياجات الخاصة من الوصمة جراء الشعور بحالة العجز التي تدعمت بسبب وجود الطفل في مدارس التربية الخاصة ، يساعد الطفل ذوي الاحتياجات الخاصة علي تحقيق ذاته ويزيد دافعيته للتعلم وتكون علاقات ، يساهم في تعديل اتجاهات الناس والأسرة والمعلمين والطلاب في المدرسة العامة ، يساعد فئات الطلاب العاديين علي التعرف عن قرب والذي يتيح لهم تقدير أفضل وأكثر موضوعية وواقعية لطبيعة مشكلاتهم واحتياجاتهم وكيفية مساعدتهم ، ترسيخ قاعدة الخدمات التربوية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الأمر الذي يترتب عليه التوسع في قاعدة قبول الطلاب خصوصاً الذين لاتتاح لهم فرصة الالتحاق في المراكز المتخصصة ، يساهم بشكل فعال في علاج المشكلات النفسية والاجتماعية والسلوكية لدي طلاب المدرسة العام). سلبيات الدمج تتمثل في :(يعمل الدمج علي زيادة الفجوة بين الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وطلاب المدرسة خصوصاً اذا اعتبر التحصيل التعليمي الأكاديمي معياراً للنجاح ، فقد يؤدي إلي زيادة عزلة الطفل ذو الاحتياجات الخاصة عن المجتمع المدرسي خصوصاً عند تطبيق فكرة الصفوف الخاصة أو غرفة المصادو دون برنامج مدروس ، وقد يساهم إلي تدعيم فكرة الفشل عند الطفل ذوي الاحتياجات الخاصة وبالتالي التأثير علي مستوي دافعيتهم نحو التعلم خاصة ان كانت متطلبات المدرسّ تفوق قدراتهم ، لابد من التأكيد أن الدمج ليس هدفاً بحد ذاته وانما وسيلة لتوفير أفضل فرص التعلم الممكنة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بقصد اعدادهم لمواجهة متطلبات الحياة).