ماهية وضع الضوابط المهنية الداخلية للمدارس

ماهية وضع الضوابط المهنية الداخلية للمدارس!
بقلم د.مي خفاجة …. ان الإدارة التعليمية والمدرسية هي مسئولية قومية ومهمة اجتماعية وعملية تكنولوجية علمية وعملية وعملية قيادية وانسانية من الدرجة الأولي .فتواجهها العديد من المشاكل المتعلقة بالإدارة المدرسية ويمكن تصنيفها إلي (المشكلات الفنية :وهي تلك المشكلات المرتبطة بالعملية التعليمية (الحضور لتقييم المعلمين ، إدارة الأنشطة غير الصفية والإشراف العام عليها وتفعيلها) ، المشكلات الإدارية :وهي تلك المشكلات المتعلقة بالعمل الاداري نفسه مثل بناء الجداول المدرسية لكل فصل بكل صف وتوزيع الأنصبة بين المعلمين والمعلمات والموافقة علي اجازات المعلمات المتنوعة وضبط النظام في المدرسة ، المشكلات التنظيمية : وهي تلك المشكلات المرتبطة بالنظام التربوي الأعلي كالقرارات العشوائية أحادية الرؤية) . ويوجد العديد من المشاكل العامة الموجودة بأي مدرسة أو إدارة تعليمية تتمثل في :(عدم وضوح قواعد العمل في كثير من الأمور بحيث لاتوجد تحديدات واضحة لاجراءات العمل (العمل بالقواعد المحددة لمحاسبة المعلم المقصر أو التلميذ الذي يخرج عن السلوك والآداب المتعارف عليها) ، كثرة الضغوط التي تواجهها إدارة المدرسة ووجود مشكلات جديدة لم تكن موجودة فيما يتعلق بمظاهر انحراف الطلاب والعنف داخل المدرسة والتطرف الفكري والفقر لدي بعض الطلاب ، الاهتمام بالشعارات والجمود في التعامل مع المراقبيين فيما يتعلق بالقواعد واللوائح والقوانين ، ، السيطرة المركزية والبيروقراطية علي العمل ، الاعتماد علي الأساليب التقليدية وغياب التقنيات التكنولوجية الحديثة ، الاهتمام بالكم واهمال الكيف، التهرب من المسئولية ، نقص المعلومات والبيانات ، كثرة القرارات واللوائح المنظمة للعمل وتداخل بعض القرارات وتعارضها أحياناً ، نقص التأهيل لمدير المدرسة وعدم استمرارية التدريب ، تعدد المسئوليات وزيادة الأعباء وقلة الصلاحيات ، النظرة الخارجية والتربوية لمدير المدرسة وعدم حصوله علي المكانة اللائقة به وبالمسئولية الملقاة عليه ، النقص في التسهيلات والمتطلبات المادية والبشرية التي يحتاجها العمل بالمدرسة ، نقص الوعي الإداري والحس التخطيطي في الادارة المدرسية ، تكرار غياب وتأخر بعض المعلمين عن الحضور في الصباح لأسباب مختلفة). الحلول البديلة لحل هذه المشكلات تتمثل في:(بالنسبة للمعلم المتأخر لابد من التقييد بالصلاحيات التي تحول لمديرالمدرسة لحل هذه المشكلة،فيمكن توزيع راتب اليوم للمعلم أو المعلمة المتغيبة علي المعلم أو المعلمة التي قامت بتناول حصصهامع اعداد بيانات منظمة لهذا العمل،نقل المعلمة أو المعلم كثير التأخير والغياب إلي مدارس آخري قريبه من مسكنه،محاولة الاجتماع بهذا المعلم أو المعلمة لمعرفة أسباب تكرار التأخير لديها،لابد من تعاون الوحدات الصحية والمستشفيات الحكومية والخاصة مع المدارس في منح التقارير الطبية).