مدي اغراق الفرد في مثاليته علي الآخرين

مدي اغراق الفرد في مثاليته علي الآخرين!
بقلم د.مي خفاجة … ان تأكيد الذات لدي كل طالب من طلاب الجامعة تحقق مستقبل مشرق في مجتمعنا، لذا سوف نتناول مفهوم تأكيد الذات ، أهمية تأكيد الذات لدي طلاب الجامعة ، مقومات تأكيد الذات ، تأكيد الذات في ضوء نظريات علم النفس ،السلبيات المترتبة علي انعدام تأكيد الذات . تأكيد الذات: يقصد بها العلاقة التفاعلية بين التفكير العقلاني والاتزان الانفعالي للنفس البشرية، وبالتالي تكون السلوكيات إيجابية ، وهذا يعبر عن مستوي التوافق النفسي لدي الفرد ، ويعتمد تأكيد الذات علي نظرة الانسان لنفسه سواء كانت النظرة إيجابية أو سلبية فسيكون عرضة للتردد وعدم الاطمئنان للإمكانيات وهذا هو بداية الفشل . أهمية تأكيد الذات : تتمثل أهمية تأكيد الذات في (تحقيق الاتزان النفسي ،و استمرار اكتساب الخبرة ، والنجاح في العمل ، والقدوة والتأثير ،و حب الآخرين ،و مواجهة الصعاب والمشكلات ) . مقومات تأكيد الذات :هناك مقومات تؤثر في تأكيد الذات وتعمل علي تعزيزها وتجعل منها قوة لا يستهان بها في بناء شخصية الفرد وفي نموه النفسي -و حدوث الاستقرار والصحة النفسية السليمة ومن هذه المقومات :مقومات جسمية ، وعقلية ، ووجدانية ، واجتماعية ، واقتصادية ،فالمقومات الجسمية تتمثل في (الاتساق الحركي ، وجمال الطلعة ،وجاذبية الشخصية ، القدرة التعبيرية بالحركات ، واستخدام نبرات الصوت مع الاشارات بما يتناسب مع الموقف ) ، والمقومات الوجدانية تتمثل في (الخلو من المخاوف المرضية والشكوك المرضية والوساوس ،التحلي بتعاليم ديننا الحنيف ، ورفض الذل والهوان ) ، والمقومات الاجتماعية تتمثل في (عدم الشعور بالعزلة الاجتماعية ، مواجهة ضغوط الحياة ، مواجهة المستقبل بكل شجاعة ) ، المقومات العقلية تتمثل في (قوة الذاكرة ، والذكاء ، والخيال ، واستعداد الفرد للتعلم ، مواجهة المشكلات التي تواجهه أو تصادفه في حياته ) ، المقومات الاقتصادية تتمثل في (يرتبط الكسب ارتباطاً وثيقا بثقة الشخص بنفسه لانه يكون قادر علي تلبية احتياجاته) . تأكيد الذات في ضوء نظريات علم النفس ، نظرية إريكسون فتنص علي أن الشخصية الانسانية تمر بمراحل تتمثل في (مرحلة الثقة مقابل عدم الثقة ، الاستقلالية مقابل الخجل والشك ، مرحلة المبادأة مقابل الشعور بالذنب ، مرحلة الاجتهاد مقابل الدور – الولاء والاخلاص ، مرحلة الألفة والصداقة مقابل الانعزال ، مرحلة الإنتاج والاهتمام بالآخرين مقابل الانغلاق علي الذات ، مرحلة التكامل مقابل اليأس ) ، نظرية التحليل الاجتماعي فيري أصحاب تلك النظرية أن تأكيد الذات نتشأ نتيجة تفاعل الفرد مع بيئته المحيطة به ، نظرية الحاجات فتشير هذه النظرية إلي خمس حاجات رئيسية هما الحاجة إلي الأمن ، والحاجات الفسيولوجية ، والحاجات الاجتماعية ، وحاجات التقدير ، والحاجة إلي تقدير الذات . أسباب فقدان الذات : فضعف الذات هي سلسلة مرتبطة بانعدام الثقة بالنفس واعتقاد الآخرين بأنهم يرون العيوب والسلبيات ، مما يؤدي إلي الشعور بالقلق والرهبة والاحساس بالخجل ، ومن الأسباب التي تؤدي إلي فقدان الذات تتمثل في (الطفولة البائسة ، والشعور بالنقض ، والتركيز علي الآخرين ، والمكاسب الوهمية ، والاغراق في المثالية ، والصورة الذهنية ، والتفسيرات الخاطئة ). السلبيات المترتبة علي انعدام الذات تتمثل في (الأرق ، و الأنانية ، والاكتئاب ، والعصبية ، والكذب ، والعدوانية ، وأحلام اليقظة ).