تمكنت قوات الأمن في السويس من تصفية مسجل خطر، تعدى على فرد شرطة بمحطة سكة حديد السويس، وأصابه بطلق ناري من سلاحه الميري بعد الاستيلاء عليه، تم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة للتحقيق .

كان اللواء مصطفى شحاتة مدير أمن السويس، قد تلقى إخطارا يفيد بإصابة فرد شرطة بمحطة سكة حديد السويس، بعد اشتباك مع مسجل خطر يدعى “إسلام محمود”.

وانتقل على الفور اللواء شحاتة والعميد محمد والي مدير إدارة البحث الجنائي لمكان الحادث  بمنطقة المحطة، وتبين أن فرد الشرطة يدعى محمد يوسف محمد صبحي 45 سنة، من قوة مباحث شرطة النقل والمواصلات، معين خدمة في محطة السويس بمدينة الصباح، بعد فرض طوق أمني حول المنطقة ومحاصرته .

وأثناء عمله في فحص حقائق ركاب القطارات اشتبه في شخصين، متوجهين إلى محطة الزقازيق، وبفحص الحقيبة عثر بداخلها على طبنجة وبراشوط، وهم بتثبيت المتهمين، إلا أنهما تعديا عليه، وسحب أحدهم سلاحه الميري من جانبه، وأوقعاه أرضا، وحاول فرد الشرطة اللحاق بهما إلا أن المسجل خطر إصابة بطلق ناري في قدمه.
وخلال محاصرة قوات الشرطة للمتهم وشقيقة، تسلل إلى معرض سيارات وقام بإشعال النيران في دراجة نارية، بالباب الأمامي ولحقت النيران بجزء من سيارة متوقفة، وهم بالفرار من الباب الخلفي، إلا أن قوات الشرطة حاصرته ولحقت به، وتمكنت من تصفيته وضبط شقيقه إبراهيم، وسيطر رجال الدفاع المدني على الحريق وتم إخماد النيران بالمعرض .

وتبين من التحريات أن المتهم قام في 8 أغسطس الماضي، بالسطو وشقيقه على محل مصوغات ذهبية بشارع أحمد عرابي التجاري، وهددا مالكه مستخدمين فرد خرطوش، مستغلين حالة الهدوء في الشارع.

وحينما حاول الجواهرجي الدفاع عن نفسه وإخراج سلاحه المرخص من خزنة المحل، استوليا على سلاحه وفرا هاربين بالطبنجة وبعقد وخاتم ذهب.
وكان سلاح الجواهرجي هو نفس السلاح الموجود في حقيبة المسجل خطر الذي تمت تصفيته .

 

img_20160913_1079