أيهما أذكى..الكلاب أم القطط؟

 

أيهما أذكى..الكلاب أم القطط؟

 

يميل العديد من الأشخاص إلى تربية حيوانات أليفة في منازلهم، ولا تعد مجرد هواية بالنسبة للكثيرين، فمنهم من يقوم بفتح أبواب منزله لهم؛ من أجل تعليم أطفالهم الرأفة بالحيوانات، أو ليكونوا أنيساً لهم في وحدتهم، وتختلف أنواع الحيوانات التي يربيها الأفراد، ويتم اختيار نوعه وفقاً لشخصيتهم وما يتناسب مع طبيعة ونمط حياتهم؛ حيث إن الحيوان الأليف يشبه الطفل الصغير الذي يحتاج لرعاية دائمة.

 

تحتاج تربية الحيوانات الأليفة إلى الكثير من الاهتمام، لذا قبل اقتناء إحداها، سواء كانت قطط ، كلاب أو غيرهم، عليك التأكد من أنك تملك الوقت الكافي لرعايتهم، والقدرة المادية لتلبية احتياجاتهم؛ من علاج وطعام وترفيه، ويمكنك الحصول على النوع الذي ترغب به من المحلات المتخصصة في بيع الحيوانات الأليفة، أو من خلال المواقع الإلكترونية المنتشرة على شبكة الإنترنت؛ مثل: موقع السوق المفتوح وغيره من المواقع الرائدة.

 

تعد القطط والكلاب أكثر الحيوانات الأليفة التي يتم احتضانها في منازلنا، ولعقود زمنية طويلة استمر النقاش حول من الأذكى، ولكن وفقاً للتطورات الأخيرة، تم إثبات أن الكلاب أكثر ذكاءً من القطط.

لماذا الكلاب هي الأذكى؟

وفقاً إلى تم تشره في صحيفة ديلي ميل البريطانية، أشار الباحثون أن الكلاب تملك في امخاخها عدد خلايا مضاعف عن الموجودة لدى القطط، وذلك في المناطق المتعلقة بعمليات التخطيط والتفكير والعناصر السلوكية الأُخرى.

 

كما عدد من الباحثون في جامعة فاندربيلت بولاية تينيسي، أن وجود عدد من الخلايا العصبية في القشرة المخية للحيوانات يعتبر دليلاً على الذكاء؛ تعد القشرة أكبر طبقة من طبقات المخ، وتتصل مع مجموعة من العناصر السلوكية المعقدة.

 

كما توصل الباحثون أن الكلاب تملك ما يقارب 530 مليونا خلية من الخلايا العصبية القشرية، بينما تملك القطط ما يقارب 250 مليون خلية فقط، وذكر الدكتور هيركولانو هاوزي، ويعتبر المؤلف الرئيسي للدراسات العلمية، بأنه يعتقد أن عدد الخلايا العصبية لدى الحيوانات، وخصوصاً في القشرة المخية، يحدد درجة ثراء الحالة العقلية الداخلية لهم، بالإضافة إلى قدرتهم على على التنبؤ بالعوامل المؤثرة المحيطة ببيئتهم، وذلك بناءً على التجارب العلمية السابقة.

نظريات الذكاء

تم تطبيق عدد من نظريات الذكاء على العديد من أنواع الحيوانات الآكلة للحوم، ووجدوا أن حجم المخ لديهم لا يؤثر على درجة ذكائهم؛ حيث أن الأمخاخ الكبيرة ليست بالضرورة دليل على وجود المزيد من الخلايا العصبية.

على سبيل المثال، الأمخاخ التي يملكها كلاب من سلالة جولدن ريتريفر، يوجد بها المزيد من الخلايا العصبية القشرية مقارنةً مع كلاب من فصيلة الدب البني، على الرغم من أن حجمه أصغر.