الأسرة البيضاء

الأسرة البيضاء
كتبت هالة عبد الرؤف
فى كل بيت حبيب وغالى عليها يرقد على الأسرة البيضاء وبين جدران المستشفيات يشعر بالألم فيتألمون معه.
النوم فارق مضاجعهم،لا يهنأ لهم طعام ولا شراب ،يعيشون بين السهر والأنين والتأوه، يرجون شفاءا من الحنان المنان.
أكتب كلماتى لكل من متعه الله بالصحة والعافية واذكره ونفسى بأن الصحة من النعم التي أنعم الله بها علينا فلا تغرك صحتك وتنسا أن تؤدى حق الله وهو شكره على هذه النعمة؛وذلك بتجنب المعاصى والإحساس بالمرضى وزيارتهم والتخفيف عنهم عملا بقول رسولنا الحبيب المصطفى “من عاد مريضا نادى منادى من السماء، طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا “.
وأخيرا اللهم اشف كل من أتعبه وتأخر شفاه”.?
انتظرونى الاتنين القادم?