التفكير الايجابي د / هبه الضوى

 كثيرون يعتقدون أن طريقة التفكير سواء كانت سلبية أو إيجابية هي أمور فطرية توجد مع الإنسان منذ طفولته ، ولكن التفكير الإيجابي هو مهارة يمكن تعلمها و إتقانها ، بحيث تكون الطريقة إلى النجاح والسعادة في حياة كل فرد مهما كان مركزه أو تحصيله العلمي , فطبيعة العقل انه يخضع للتدريب الجيد ويمكن اكتساب التفكير المنظم العميق والخلاق .

يُعد التفكير بوجه عام من العوامل الأساسية في حياة الإنسان فهو الذي يساعد على توجه الحياة وتقدمها، كما يساعد على حل كثير من المشكلات وتجنب الكثير من الأخطار ، وبه يستطيع الإنسان السيطرة والتحكم على أمور كثيرة وتسييرها لصالحه ، فالتفكير عملية عقلية معرفية وجدانية راقية ُتبنى وتؤسس على محصلة العمليات النفسية الأخرى ، كالإدراك والإحساس والتحصيل والإبداع ، وكذلك على العمليات العقلية كالتذكر والتمييز والتعميم والمقارنة والاستدلال والتحليل ، ومن ثم يأتي التفكير على قمة هذه العمليات العقلية والنفسية وذلك للدور الكبير الذي يلعبه في المناقشات وحل المسائل الرياضية وغيرها ، حتى أنه لا يمكن الاستغناء عنه في عمليات اكتساب المعرفة وحل المشكلات التي تواجه الإنسان