الرضا عن الحياة

كتب د.مي خفاجة… إن الرضا عن الحياة تمثل أقصي هدف يطمح له الانسان ويحاول الوصول له ، وذلك لتجنب الاحباطات والقلق والصراعات النفسية والاجتماعية التي تقابل الفرد نتيجة المواقف المختلفة التي يتعرض لها . الرضا عن الحياة : هي حالة شعورية فردية ، يشعر بها الفرد تحاه جوانب متعددة من حياته أو بعض الجوانب الشخصية التي يتعرض لها ، فتدفعه إلي تكوين السلوك الايجابي نحو الاقبال علي الحياة والعمل علي تحقيق الأهداف المرغوبة واشباع الرغبات ، والوصول الي مستوي الاستقرار والطمأنينة . المفاهيم المرتبطة بالرضا عن الحياة : تتمثل في (السعادةوهي انعكاس للرضا عن الحياة وتتوافر فيها ثلاثة عناصر رئيسية (الرضا عن الحياة ومجالاتها المختلفة ، الاستمتاع والشعور بالبهجة ، العناء بما يتضمنه من قلق واكتئاب) ، تقبل الحياة (قدرة الفرد علي التكيف مع ذاته ومع الآخرين المحيطين به) ، نوعية الحياة (إدراك الفرد لأهدافه ووضعه وطموحاته ومستواه الثقافي وعلاقاته الاجتماعية والشخصية وشئونه الحياتية) ، التدين (ويتبناه الفرد من خلال التنشئة السليمة لتحقيق شعور الفرد بالرضا والسعادة والتوافق مع نفسه ومع الآخرين )) .نظريات الرضا عن الحياة : تتمثل في (تظرية التكيف ( تأقلم الفرد مع الظروف الحياتية والشخصية والنفسية والاجتماعية المحيطة بالفرد) ، نظرية القيم والأهداف (يتحقق الرضا عن الحياة عند الشعور الايحابي للفرد بتحقيق أهدافه وطموحاته) ، نموذج المقارنة الاجتماعية (الرضا عن الحياة تعتمد علي المقارنة بين المعايير الثقافية أو الاجتماعية أو المادية المتوقعة وبين ما تم تحقيقه علي أرض الواقع) ، نظرية التقييم (الرضا عن الحياة تتم بالتقييم الإيجابي للفرد بذاته أو بمقارنته بالآخرين أو بتحقيق أكبر قدر من أهدافه)) . الطرق الايجابية لشعور الفرد بالرضا عن الحياة : تتمثل في (شعور الفرد بالاستقرار والطمأنينة ، أن يدرك الفرد الخبرات السارة التي تمتعه ، أن يحقق الفرد أهدافه وطموحاته بالتحدي للظروف المحاطة به ، أن يكون مستوي طموحات الفرد في ضوء امكانياته وقدراته ، قضاء أوقات الفراغ مع الناس المحبين لك ، لا تفكر في الأفكار السلبية التي تجلب الحزن وانما فكر في الجوانب الايجابية في حياتك ، تنظيم الوقت وكيفية إداراته ، الخروج عن الحياة النمطية المحيطة بك ، الاهتمام بصحتك الجسمية من خلال النشاط الحركي والتغذية السليمة ، عدم التفكير في الحسد أو الحقد ، التعامل بمرونة ، تجنب الكسل والخمول ، الثقة بالله والايمان بالقدر ، التفاؤل ، عدم الشعور باليأس ، التحكم بتصرفاتك أثناء الغضب ، لا تتخذ القرارات المتسرعة وخصوصا أثناء الغضب ، التعامل بالمحبة والتسامح مع نفسك ومع الآخرين ، النجاح في العمل والتفوق فيه أو التفوق الدراسي للشعور بالكفاءة ، عدم الشعور بالاغتراب ، الاشتراك في الأعمال التعاونية المشتركة بروح التعاون والمشاركة ، بناء الثقة بالنفس ، زيادة دافعية الانجاز في العمل أو الدراسة ، القدرة علي حل المشكلات ، إشباع الحاجات الجسدية والعقلية والنفسية )