السعى للسعادة فى 120 دقيقة

السعادة معنى يسعى الكثيرون الى تحقيقه و لكن الكثيرون ايضا لا يعرفون الياته ، هل السعادة فى تحقيق الذات ؟ هل هى فى توفير موارد الحياة ؟ هل فى ايجاد شريك الحياة ؟ فى العمل ام فى الثراء ؟

تساؤلات كثيرة يسعى الى الاجابة عليها من يبحثون عن السعادة ..

و هذا ما طرحه الممثل الامريكى ” ويل سميث ” ، فى فيلمه الامريكى ” ويل سميث ” ، فى فيلمه  :

“The pursuit of happiness”

رجل بسيط يسعى لتأسيس مشروعه الخاص و الذى استثمر به جمعيع مدخرات عائلته من خلال شراء مجموعة من اجهزة الاشعة و التى سعى بعد ذلك الى تسويقها و بيعها للأطباء و لكن محاولاته تبوأ بالفشل فهي لا تستحق هذه القيمة ، اثناء محاولاته هذه يلتقى بأحد رجال الاعمال و الذى يعجب بادائه و يسمح له بالتدريب فى شركته ، و لكن كانت شروط التدريب تلزمه بالعمل بالشركة فترة من الوقت بدون اجر الى ان يصل هو و عدد من زملائه الى الامتحان النهائي و يحصل على الوظيفة من يتجاوز الامتحان منهم ..

و هو ما تسبب لبطل الفيلم فى العديد من المشكلات حيث تتخلى عنه زوجته و تقوم مصلحة الضرائب بالحجز على حسابه البنكى ، و يطرده صاحب المنزل لتأخره فى دفع الايجار لينتهي به الحال هو و ابنه للمبيت فى حمامات مترو الأنفاق ، و من هنا تبدأ رحلته للبحث عن السعادة ..

هذه القصة ليست من القصص الخيالية التى كثيرا ما يتم تناولها بهدف التحفيز فهي ليست من خيال الكاتب ، هذا الفيلم ما هو الا استعراض لواحدة من القصص الحقيقية و السيرة الذاتية لرجل اعمال يدعى ” كريستوفر بول جاردنر” صاحب واحدة من اكبر شركات الأوراق المالية بالولايات المتحدة الامريكية ، و الذى حكى قصة حياته فى كتاب ” السعى للسعادة ” الى ان جسد هذه القصة الفنان ويل سميث فى فيلمه .

#افلام_ننصح_بمشاهدتها