الطرق الإيجابية لدفع التلاميذ للتعلم

كتب د.مي خفاجة …تلعب الدوافع دورا مهما في عملية التعلم وفي موقف التعلم ومن أجل التعرف علي هذا الدور بنوع من الدقة توجد عدة استراتيجيات استثارة دافعية التلاميذ نحو التعلم والتي يتبعها المعلم خلال العملية التعليمية وتتمثل في :(استثارة الاهتمام بالجديد والمثير والنافع ، تجنب التلاميذ المعاناة والاحباط التي لاجدوي منه ، توفير مناخ تعليمي مشبع بالمحبة والدفء والاحترام والتقدير ، توظيف الاختبارات التي تساعد علي الشعور بالانجاز ، توفير التغذية الراجعة بشكل هادئ ، اعطاء العلامات التشجيعية، وضع الطلاب في الجو التنافسي المنظم ، تحويل الجو التنافسي إلي جو تعاوني منفتح في أحيان أخري ، حث الطلاب علي التعلم الذاتي والنشاط الاستكشافي ، تزويد الطلاب بخبرات مباشرة ومفيدة ، تركيز انتباهم علي خبرات النجاح لأقرانهم وكيف يمكن لهم أن يحتذوا حذوهم ، ربط المهمات التعليمية بحاجات واهتمامات الطلاب وإقناعهم بأهميتها في حياتهم الشخصية واليومية ، التركيز علي الجوانب العلمية التطبيقية في محتوي التعلم وطرقه دون الاهتمام بالنواحي النظرية فقط ، تقبل فشل وإخفاق التلاميذ في المهمات التعليمية وتشجيعهم في البحث عن طرق وأفكار جديدة لانجاز تلك المهمات ، تعليم الطلاب تنظيم الوقت وادارته بطريقة سليمة ، حرية تعبير الطلاب عن أفكارهم بطريقة سليمة ومناقشتهم فيها، تقبل آراء الآخرين بحرية تامة ، تعليم التلاميذ التحدث بطريقة مؤدبة ومهذبة).