ثقافتنا المتأرجه …والعشق الممنوع

ثقافتنا المتأرجه …والعشق الممنوع

كتبت / عزة بخيت

قرأت أن رئيس فرنسا المحتمل فوزه بالرئاسةفى الدورة الثانية بعد اسبوعين (إيمانويل ماكرون )
متزوج منذ 10 أعوام، بمعلمته (بريجيت ترونيو ) في المدرسه الثانويه
و كانت المعلمه تكبره بأكثر من 25 سنة، فعمره الان هو 39 وعمرها 64 عاماً، وهي جدة لسبعة أحفاد من 3 أبناء أنجبتهم من زوج سابق، أحدهم أكبر سناً بعامين من ماكرون الذي كان تلميذها في صف بمدرستها
ما أريد أن أقوله أن لوحدث ذلك فى مجتمعنا لقامت الدنيا ولم تجلس الا بعد أن تتهم تلك المدرسة بأنها بدون أخلاق وتتهم بالفاحشه والتحريض للشاب الطالب التلميذ …و و .ولا يمكن سينظر للامر بطريقة وتفسير عقلانى وان ثقافة مجتمعنا تعتبر هذا خروجا عن العرف والتقاليد ومع لدينا المثل والقدوة سيدنا محمد علية افضل الصلاة والسلام والسيدة خديجة وفارق العمر بينهم وانا هنا لا اقارن ولا أشبه ولكن اقول أن لدينا النموذج المثالى لتلك العلاقة والارتباط
الارتباط الذى لو حدث الان ستقوم الدنيا ولن تجلس الا بعد ان نصيح وننادى
(الغازية لازم تنزل الغازية لازم تموت)
وبقدرة قادر ستتحول من مدرسة الى غازية او أمرأة غانية….والعياذ بالله
أمراة ارتبطت بشاب ودفعت به ووقفت خلفه ليصير رئيس جمهورية……رغم فارق العمر الكبير بينهما الا أنها عبرت به ومعه وغيرت بعض الافكار والثقافات ليس بفرنسا بل بالعالم
يارب نفهم….