غربه الاوطان كتب محمدعارف

غربه الاوطان كتب محمدعارف وضحت الدكتورة مي خفاجة. معني الغربه في الأونة الأخيرة لجاءت الشباب من الجنسين بمختلف الأديان السماوية إلي الهجرة من بلدهم إلي مختلف البلاد ، بسبب المرور ببعض الضغوط الحياتية التي لا يستطيع الفرد تحملها وفقا لظروفه الشخصية . فسوف نتتناول مفهوم الإغتراب ، أبعاد الإغتراب ، أنواع الاغتراب ، العوامل المؤثرة في الاغتراب ، الطرق الإيجابية لتجنب مشكلة الاغتراب في حياتنا .الاغتراب يقصد به : التعبير عن مشاعر بداخل الفرد اتجاه بعض علاقاته الشخصية والعاطفية والاجتماعية والاقتصادية ، أي شعور الفرد بالغربة عن ذاته وعدم فهمه لنفسه وللآخرين ، لذا يلجأ للغربة للهروب من مشاكله وأحزانه التي تطارده . أبعاد الاغتراب تتمثل في (العزلة الاجتماعية :مثل الانطواء والانعزال عن المجتمع الذي يعيش فيه وخصوصا المجتمعات الجديدة أو الكبيرة ، اللامعني :تتمثل في شعور الفرد بعجزه عن التعبير بأرأه وأفكاره في الأوضاع أو المواقف أو الأحداث التي تخصه أو تخص الآخرين ، التمرد :تتمثل في تعبير المغترب برأيه المتناقض ورفضه بأسلوب عنيف ، العجز : تتمثل في فقدان الفرد بثقته بنفسه وانخفاض تقدير الذات لديه وجعله غير قادر علي التصرف في أي موقف أو مشكلة يقابلها ) . أنواع الإغتراب تتمثل في (الاغتراب النفسي ، الاغتراب الاجتماعي ، الاغتراب الذاتي ، الاغتراب السياسي ، الاغتراب التعليمي أو الأكاديمي أو الدراسي ، الاغتراب الثقافي ، الاغتراب الديني ) .العوامل المؤثرة في الاغتراب تتمثل في (ضعف الوازع الديني ، عدم التمسك ببعض العادات والتقاليد لمجتمعنا ، ضعف الثقة بالنفس ، انخفاض تقدير الذات ، ضعف الإيمان بالله ، السرعة نحو تحقيق الأهداف المرغوبة دون التخطيط الجيد لها ، انتشار الفساد والرشوة ، ضعف ربط الثقافات المختلفة بالعالم الخارجي ، قلة الوظائف للشباب خريجي الجامعات ، الزيادة السكانية ، الظروف الاقتصادية أو الاجتماعية أو العاطفية أو الشخصية لدي الفرد ، الأفكار السلبية لدي الفرد بعدم تحقيق ذاته بداخل مجتمعه أو أسرته ، الطموح الزائد المخالف للواقع الذي يعيشه ، عدم التعبير عن الآراء بطريقة محترمة ، العنف والعدوان بكل أشكاله في التصرفات المختلفة لبعض الأفراد ، الارهاب ، غياب القدوة الحسنة ، إساءة المعاملة الوالدية ، التربية علي أسلوب الاعتمادية المستمرة لدي الأفراد ، اللجوء للدروس الخصوصية ، عدم اهتمام الآباء والأمهات بالأبناء وتجاهل مشاعرهم وأفكارهم ، الانحرافات الجنسية والأخلاقية ، عدم احترام القيم والمبادئ التي تدعو لها كل الأديان السماوية ، انتشار ظاهرة الغش بشتي أنواعه في المجتمع ) . الطرق الإيجابية لتجنب مشكلة الاغتراب في حياتنا تتمثل في (الثقة بالله بأن كل ما نحلم أو نهدف له سوف يتحقق ولكن كله بأمر الله ، التنشئة الأسرية التربوية للأفراد منذ الصغر ، اصلاح النظام التعليمي بحيث يستوعب الزيادة الطلابية ، نشر المبادئ والقيم التي تقوم عليها مختلف الأديان السماوية بطريقة صحيحة ، الانتظام في زيارة الأسر لأماكن العبادات ، تنشئة الفرد منذ الصغر علي استقلال الشخصية والاعتماد علي نفسه، توجيه الآباء والأمهات أبنائهم علي السلوكيات الايجابية لتصحيخ أخطائهم ، تعليم الفرد الاحترام والتأدب في أثناء الحديث ، مناقشة أفكار الأفراد بإيجابياتها وسلبياتها وتحقيق المتميز منها ، الصداقة القوية بين الآباء والأمهات والآبناء ، حسن معاملة الآبناء بداخل الأسرة الواحدة أو المؤسسات التعليمية ، مواكبة العصر الحديث بما يناسب مجتمعنا بعاداته وتقاليديه و مبادائه ، بناء الثقة بالنفس لأبناء ، تنمية مهارات التفاعل الاجتماعي لدي الافراد ، عمل برامج تعديل سلوك وتوعية للأفراد بمختلف المؤسسات التعليمية والاعلامية ، التربية علي الاعتراف بالخطأ ومحاولة تصحيحه ، بناء القدرات العقلية علي الاستفادة بالحلول البديلة لأي مشكلة تواجه الفرد بدلا من الهروب ، المواجهة والتحدي والإصرار والعزيمة لتخطي الصعاب التي تواجههنا في تحقيق مستقبل أفضل لنا وأسرتنا ومجتمعنا ، التخطيط البناء لأهدافنا وطموحاتنا بالتدريج طبقا لظروفنا الواقعية ، التفاؤل بأن المستقبل أفضل وأننا نبنيه بأنفسنا ، الاستفادة من الخبرات السابقة بسلبياتها وإيجابياتها في حياتنا )