كمين لنواب البرلمان

وائل المصري يكتب
كمين لنواب البرلمان ..
خلال الاسابيع الماضيه نظمت القوة الشعبيه في السويس لمؤتمر حاشد لاعضاء مجلس الشعب يحضرة جميع فئات الشعب وذلك كنوع من التواصل المباشر مع نواب البرلمان و عرض كشف حساب للفترة الماضيه وما قدمه كل نائب للبلد وما تم تنفيذه من برامجهم الانتخابيه …وقد حدد المنظمين نقابة المحامين لهذا المؤتمر …وقد تم دعوة اغلب القوي السياسيه والشبابيه في السويس وذلك لانجاح المؤتمر من حيث المناقشات بما يعود بالفائده علي المجتمع السويسي …وقد كنت من ضمن المدعويين الي هذا المؤتمر الا انني قد فوجئت بألغاء الموتمر وذلك بحجه عدم وجود التأمين الكافي لهذا الحشد الجماهيري …رغم تحفظي الكامل علي هذا السبب الواهي والضعيف جدا …لان ايام الانتخابات كان اغلب المرشحين يعقدون مؤتمرات جماهيرية حاشدة ولا تحتاج الي وجود الامن …لذلك اري ان هناك سبب اخر لالغاء هذا المؤتمر …فأنت لست في حاجه لتكون سياسيا لتقيم اداء النواب ..فيكفي انك تعيش كل يوم في نفس المشاكل التي قد تم انتخابهم لحلها …لذلك فأن اداء النواب يدركه العامة قبل الساسه …والسخط الواضح من المواطنين عليهم لا يحتاج الي اثبات ..فالمواطن الي الان يتذكر كل وعودهم الانتخابيه وتوسل النواب اليهم لاختيارهم …ويتذكر ايضا اهمالهم لمشاكلهم وتغير الاحوال بعد الانتخابات …لذلك اري ان السبب الرئيسي في الغاء الموتمر هو الخوف من احراج النواب ووقوعهم في كمين الاستجواب من المواطن …وسؤالهم عن كشف حسابهم الفارغ من كل ما يخص مصلحة المواطن …هرب النواب من الكمين ..و فروا من مقابله ناخبيهم …ورفضوا مقابلتهم والاعتراف بفشلهم في تحسين الاوضاع …اعتبر النواب ان حدوث هذاالموتمر ( الكمين ) بمثابة انذار مبكر بسقوط الاحترام بينهم وبين المواطن الذي لا زال يحلم بوعودهم الواهية التي كانوا يرددونها مؤتمراتهم .
كانوا بامكانهم تذليل كل العقبات التى وقفت امام انعقاد المؤتمر ..لو كانوا يهتمون بهذا اللقاء —امال نواب ايه—كيف يمكن تأمين مباراة يلعبها الأهلى فى السويس ويحضرها الألاف —-ولا ينكن تأمين مؤتمر يضم حوالى 350 مواطنا
فبدلا من سعي النواب لاقامة هذة المؤتمرات كل فترة لبث الطمأنينه في نفوس المواطنين ..بحثوا عن طريقة للهورب من مقابلتهم …لانهم ادركو جميعا انه…
كمين لنواب البرلمان