: كيفية تفادي قلق الانفصال عند الأطفال .

كتب د.مي خفاجة … ان المشاكل الزوجية بين الوالدين تهدد أي أسرة ، وذلك بسبب تدخل بعض الضغوط الحياتية المختلفة ، كذلك أيضا فطام الطفل عن الأم المرضعة يشكل قلق للطفل في مرحلة الانفصال أو الفطام ، لذا سوف نتناول تعريف قلق الانفصال ، أسباب قلق الانفصال ، المشاكل الناجمة عن قلق الانفصال ، الطرق الايحابية لتفادي قلق الانفصال . قلق الانفصال عند الأطفال : يقصد به شعور الطفل بعدم الارتياح والاضطراب والهم والحزن أو الأسي ، ويظهر ذلك نتيجة الخوف الشديد من فقدان أحد الوالدين أو التعلق غير الأمن بالأم الحاضنة ، لذا يعبر الطفل عن ذلك بالبكاء الشديد أو المستمر لفترة طويلة خصوصا في مرحلة الفطام أو مرحلة دخول الحضانة أو المدرسة ، ثم يبكي في أحضان أمه مرة آخري عند التقاطه أو الالتصاق العضوي بجسد الأم .أسباب مشكلة قلق الانفصال : تتمثل في (الشعور بعدم الأمامن بداخل الأسرة ، الحماية الزائدة للطفل ، إعتماد الطفل علي الكبار ، الغياب المتكرر للأم عن الطفل خصوصا في المراحل الأولي من عمره ، المشاكل والصراعات الأسرية التي تثير الخوف عند الطفل من فقدان أحد الأبوين ، التمييز بين أحد الأبناء علي حساب الآخر ، عدم مراعاة شعور أو الأفكار المختلفة للطفل) . المشاكل الناجمة عن اضطراب قلق الانفصال عند الأطفال : تتمثل في (الغيرة ، الرغبة في الانتقام ، فرط الحركة ، ضعف الانتباه ، عدم الشعور بالأمن ، الخجل ، العزلة الاجتماعية ، القلق ، التوتر ، التوحد ، الاكتئاب ، الخوف ). الطرق الايجابية لتفادي مشكلة قلق الانفصال عند الوالدين : تتمثل في (اشعار الطفل بالطمأنينة والأمن بداخل أسرته ، تعويد الطفل علي الاعتماد بالنفس ، تربية الطفل علي المحبة ، مراعاة الفروق الفردية في التعامل بين الأبناء ، التماسك الأسري ، عدم مناقشة المشاكل الأسرية أمام الأبناء ، عدم ترك الطفل فجأة دون التمهيد ، استخدام المدعمات الايجابية للطفل ، عدم اشراك الأبناء في المشاكل ، محاولة التكيف مع الظروف الحياتيّ المحيطة ، تعويض الطفل بالحب والرعاية والعطف ، عدم التدليل أو الاهمال الزائد للطفل ، احترام أفكار ورغبات الطفل ومناقشتها معه ، تعويد الطفل علي تقبل الرأي الآخر ، تعويد الطفل علي ايجاد الحلول البديلة لحل المشاكل التي يتعرض لها).