مشكلة الغيرة عند الصغار والكبار

كتب د.مي خفاجة …. ان مشكلة الغيرة أصبحت من المشاكل السلوكية الشائعة ، وقد تشكل خطرا كبيرا في مجتمعنا والمجتمعات الآخري ، فقد تنتج الغيرة من الأخوة أو الأقران أو الزملاء أو أحد الوالدين أو القائم بالرعاية ، ونقابل المشاكل التي تحدث بسبب الغيرة شبه يوميا في العمل أو بين الزملاء أو في منظومة العملية التعليمية ، لذا سوف تنتاول تعريف مشكلة الغيرة ، العوامل المؤثرة في مشكلة الغيرة ، مظاهر مشكلة الغيرة ، الطرق الايجابية لعلاج مشكلة الغيرة . مشكلة الغيرة : هي حالة انفعالية مركبة تأتي من حب التملك والشعور بالغضب المصاحب للتغيرات الفسيولوجية الداخلية والخارجية يشعر بها الفرد نتيجة لفقدانه بعض الامتيازات التي كان يحصل عليها . العوامل المؤثرة في مشكلة الغيرة : قد تختلف العوامل المؤثرة في مشكلة الغيرة من فرد إلي آخر علي حسب اختلاف (العوامل البيئية ، العوامل الاجتماعية ، العوامل الأسرية ، العوامل الاقتصادية ، العوامل الثقافية ، العوامل البيولوجية والفسيولوجية ) . أعراض مشكلة الغيرة : تتمثل في (الشعور بالنقص ، المرور بمواقف محبطة ، نقص الجمال أو زيادته ، الظروف الاقتصادية للفرد ، تكرار الفشل في نفس المواقف، انانية الفرد ، حب السيطرة والامتلاك ، المفاضلة بين الأبناء ، التدليل أو الإهمال الزائد ، الغضب ، العنف في التعامل مع الآخرين ، إيذاء النفس والآخرين ، الحب في اظهار محاسنهم الدائمة ، التنمر في بعض المواقف ، التفكيير في الحيل الدفاعية والمكارة ، حب المشاكل للآخرين ، عمل المكيدة للآخرين لوقوعهم فيها ، عدم الثقة بالنفس ، عدم القناعة بالظروف الحالية التي يعيشيها الفرد ، مستوي الطموح الزائد ) . الطرق الإيجابية لعلاج مشكلة الغيرة : تتمثل في ( قوة الايمان بالله ، التحلي بالصبر والمصابرة ، زرع الثقة بالنفس في روح الأولاد منذ الصغر ، الثقة المتبادلة بين الابناء والوالدين ، التشجيع الايجابي بالمساواة لكل الأفراد وعلي حسب عملهم ، عدم المجاملات في تأدية المهن وشغل المناصب ، مراعاة الفروق الفردية في التعاملات ، بث روح العمل التعاوني ، استخدام النمذجة للاقتداء بها ، عدم تعود الطفل علي الأنانية ، نشر المحبة والتعاون بين الأخوة والأقران والزملاء ، عدم نسب عمل فلان لفلان بل اعطاء كل فرد حقه ، عدم التمركز حول الذات ، ادماج الفرد في الأنشطة الجماعية بروح الفريق الرياضي ، تعويد الطفل علي التعامل بمحبة مع أخيه الجديد ، شعور الفرد بالمسئولية ، الاشتراك في المنافسات العادلة، فهم الفرد بأن الفشل في بعض الأحيان يقود للنجاح ، عدم اظهار جوانب الضعف والهزلة أمام الآخرين ، التشجيع علي تأدية الالتزامات المطلوبة ، التعامل باحترام وصدق وثقة وعدل مع الآخرين )