أراك

أراك
محلقة في الأفق
تلافيف حزن تلاشت
يرنو بك الخيال تارة
وتقذفك الآهات مرات
وأرافقك محلقا …هائما
في فضاء الحزن سابحا
تدفعني رياح الشوق
وتجذبني زفرات الحنين
فارسم بخيالي لوحة
واكتب بآهاتي قصيدة
اتوه في جمالك مترنما
واسبح في أشواقك مبتهجا
لا الخيال يمنعني عن هيامك
ولا الهديريعزف نغمتك
تعاودني أدراجي إلى شواطئ واقعي
فاصحوا مترنحا
وما عاد الخيال يجدي
وأظل على كرسي الاحتياط
أنتظر دوري
نجاة رفيس
الجزائر