أغدا” تكون ؟!

أغدا” تكون ؟!
بقلم :اميمه الزيني.
أماأن لنا ان نروي عطش السنين؟!
يوم عرفتك عرفت الخوف ودمعه الانين.ذبلت جفوني
من الحنين. فعيوني مشتاقه لرؤياك . فنظره”من عينيك ….كلمه”من شفتيك … لمسه “من يدك تنسيني عذاب السنين تريح قلبي من الانين.
اخبرني حادثني فعقلي تحاوره الظنون
أغدا”ستكون!!ام تصدق فيك الظنون.
قصه عشقي انت والسر الدفين …. دارت بي الايام والبعد بك مقرون .
سهرت’ الليالي والعقل بك مفتون اسرد كل ليله الف قصه وقصه وابني قصورا من الاوهام.
ياخذني الحنين. ويسألني قلبي أيحبني؟ ايعشقني؟!!!!
افصح يا رجل فانا تعصف بي الظنون.
هل ياتي يوما تحدثني عن عشقك بي والجنون؟
اما ان لنا ان نبوح. بسرنا للعيون ونطفىء نار الشوق ونروي عطش السنين.
فصبري. طال وعقلي يدركه الجنون.
فعذرا مازال قلبي املا ..في غدا” فيه انت تكون………اغدا” تكون!!!!