أميرتي الحسناء

أميرتي الحسناء
بقلم عادل عبد الغني عبد الحميد
انا ان القيت شعر صادقا
ترى النجوم ترتجي الاصغاء
وكأنني بحر البلاغة كلها
وسر كل الحرف والاسماء
لكنني بالحب صرت واهنا
لا اقوى يوم بالصمت والاخفاء
إذا ما هويت بالعيون مسيرتي
تهديني سبلا لمقلها الحسناء
والخيل تركض بالفؤاد ضراوة
تخشي البقاء بالروح والاحشاء
هي ليلة بالطهر ذكرت شامخه
يعلو المقام إذ ما فهت إسراء
الليل دونها صار شبه منتحرا
وكأنها والليل في الوريد.سواء
عيونها الف الف رساله
تخاف منها وتحبها بسخاء
تموت بلا الم من بريق جمالها
وتعاني زمن بالشوق في الاحشاء
يا نجمتي كل الغرام بلا رجا
إذ ما نويت غيرها حسناء
وكأنها طرح الجمال ملوحا
قصيد عنترة يؤازر الخنساء
ونشيد بدر بالوجود مردد
نبضات روحك.وعلتي البلواء
جميلة أنت والجمال شاهدا
اني أحبك ولك اموت فداء
قد.صار بيني وبين روحي ذله
نزال شعر بشفاه من بهاء
يا فقر حالي أن رايت مذلتي
في هواك يوم لا تفهم الاشياء
لا غير قلبك يستحق مشاعرى
لا غير حسنك بالبهاء بهاء
يا.غزل الربيع بازهي عصوره
يا حلم وطن وشعبه الفقراء
أحبك انت والقلب ذي وجع
من ضي وجهك.بمقلك آللآﻵ