أنهم لايدرون

أنهم لايدرون

بقلم / عزة بخيت

لا يدركون
أن قلبى لا يدق سعادة ألا عندما يسمع كلمة أحبك تنطقها انت لى
و عندما يقولها غيرك لا يسمعها قلبى ولا أذنى وأصاب بالصمم وأقرأها بعينى وتنساها عينى وأسبح معك بخاطرى وأعيد بينى وبين قلبى سماعها …فى صمتا وفى سعادة رائعة ….
ليتهم يعلمون ….ليتهم يدركون أنك امتلكتنى بكلمة قولتها بصدق و أشتريت قلبى بها ….
فماذا هم فاعلون ….؟
خواطر عزة بخيت