( الــــــكــــــــاذبــــــــة)

كتبت/ماجدة فراج

(فناديس الهادي)

( الــــــكــــــــاذبــــــــة)

فلا تصدقنى ..حين أثرثر…

أنى القوية….الغالبة…

ولا تقنع ..بإدعائي…

أن نظرتى …ثاقبة…..

ولا يخدعك ..براعة كلمى..

أن أرائي…..صائبة…

لا تعبأ..بكثرة جدالي…

ودفاعاتى…الناشبة….

أوارى انات ..ضعفي..

بضحكات هزل..صاخبة…

وأرتق ثوب ..الخذلان

وأنا لست ..عاتبة…

حين أحسنت الظن ..

ثم عدت…. خائبة …

أنا الشقية بحيرتى…

التى بلا حيلة….المشاغبة….

لا يوما عذبت ..غيرى…

إلا لنفسي …معذبة….

أنا من واجهت مبكرا …

حقائق دنيا ..مرعبة…

طالت سنواتى العجاف…

وليال صبر,,,مجدبة …

أتعاطى ..جرعات الذكرى..

لأظل عن… وعى غائبة…

وأعاقر…. خمر التمنى…

لأداوى جروحى….اللاهبة..

أنا المهزومة ..بإتتصارى…

حين اكون …الغالبة…..

أنا من ..أعياها الكبرياء…

ولدمع…غرورها ساكبة….

أنا من تتمزق…بين تضاد..

عابثة ..تصارع راهبة ….

وكم أرهقنى….طلب محال …

وبصيص… أبواب مواربة …

فقد يكون باليأس راحة…

من أحلام ..متعبة….

قتبا ..لأفكارى العنيدة…

بئسا ..لروحى المحاربة …

ومن شدة خوفي المجهول..

تنتحر بعقلي التجربة …

أنا الوفية ..لوحدتى..

ولذكرياتى….. المتعبة ..

وعندما …أقاوم سطوتك ..

فانا..لست بغاضبة …

إنها طبيعتى المشاكسة…

وروح تمردى …الدائبة

ببداية كل ..تجربة ..

وأحمل بين أضلعى…

شجاعة قلب محاربة..

أذبح قرابين الترجى..

خاشية ..سوء العاقبة

أعاند دوما ..وأعافر ..

وأبيت لنفسي ..مؤنبة….

نفسي اللوامة..تؤلمنى …

وأفزع منها …ناصبة..

أنا القابعة..خلف جدارى…

أرقب شمسي..الغاربة..

ألاحق وجوه ..رحلت …

عن عالمنا …..غائبة .

أنا الرافضة ..التنازل..

عن احلامى…. الذاهبة…

كم بت …أتأرجح …

بحبال الماضي…الذائبة

حين أضحك ..فانا الكاذبة…

وحين أصمت..فانا الهاربة …

وقتلت حبي …خشية املاق

لظروف ..غير مواكبة..

بمدرسة الحياة ..كم اخفقت

وكانت نتيجتى ..راسبة.

وأستنزف دماء ..الأمل..

حتى اصبح ..شاحبة

أنا الكاذبة …طوال سنين…

وأرهقنى….كفارة اليمين..

أوارى ..رغبتى بالبكاء….

وأعتفل مشاعرى ,,للحنين ..

حبيسة جدران ..الشجن..

أرتل …ترانيم الانين…

فررت ..من نفسي..واجهضت

..حبا…… لم يلبث جنين …

أعاقب…روحى المذنبة …

وأعود بعدها ,,تائبة ….

لكنى …أعاود الاثام …

وأعنف…. نفسي غاضبة…

فحين أزهو بصلابتى…

فتيقن…أننى كاذبة

#ماجدة فراج