بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد وفيك الهوى يسرى

بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد
وفيك الهوى يسرى

كما الوريد بين النبض والنبض انت
فيك الهوى مملكة دون ارض او وطن
كما الليل بين النجمات فاتنتى
فيك الحياة خلود دون موت او كفن
كما النهار يداعب الشمس بعاصمتى
فيك اختمار الروح موسيقى بلا شجن
مرهفة بين الاشواق سرير خاطرتى
تنتمى الى عينيك بلا دار او سكن
حطمت معابدى القديمه بذاكرتى
لارتوى من وريدك براح العمر والزمن
فى عمق عينيك الف بحر مفتون
والموج يصارع بعضه يخاف الفتن
وانهار من رحيق الربيع بالعيون
تحمل الشمس والقمر بظهر السفن
فى حضرة مولاتى ترانيم وضوء
وايمان طهر يحطم الكفر و الوثن
بعينيك ضحكة الف طفلة بهدوء
وعذب الانهار يسرى بالكف والبدن
اكون فى هواك او لا اكون
اتحدى ممالك العشق وليكن ما يكن
اقرب الى الموت ازهارى والغصون
يحترق ربيع نبضاتى جزية بلا ثمن
وعلى حدود مقلتيك مزيج النهرين
اسبح بلا ملل من النيل الى عدن
خرجت الشمس من صدرى للعاشقين
فاصلحت حزن القلوب كلها وما وهن
بالقسطاس حور العيون لكل المغرمين
اقمت بقلبك ميزان الزمرد وما وزن
وخشيت على كل النساء من حبيبتى
ان ترحل ذليلة ان سكنت هى المدن
كفكفت دموعى العتيدة بقيه عمرى
وسحقت فى جفنيك كل الهم والحزن
كونى اسطورتى الاخيرة فى دهرى
كونى لى وطنى انا بدونك بلا وطن
تمت
بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد