درب من خيال

درب من خيال

بقلم الاعلاميه مرفت طاهر

فى هدأة الليل

يتأرجح قلبي في رياح الشوق

وتهدأ أوصالي في نسائم التمني

في هدأة الليل

تهفو النفسُ للبوحِ والاسترخاء

تُحاكيُ السكونَ

تُحاوِرُ نَجْمَا تائِهَاًً في السماء

أما آنَ الآوانُ لِنلتقي !!!

يا مَنٔ أسَرْتَ خيالي ..

واحتويت منطقي في الخَفاءْ

تأبىَ عُيوني سنناً لَسْتَ فِيهِ

وتُرْخِي الجفونُ أهْدابَها إذا حَلَّ المَساءْ

بِتَّ يا أَنْتْ يَقينٌ يَحْتَويني …

وضَوؤُكَ صار َ يَحجُُِْبُ كُلَ الأضْواءْ

أتسائلُ وبِي لَهَفٌ والتياعٌ !! مَنْ أَنْتْ ؟

فكِيانُك…ََ سَيلٌ تَتَماذَجُ فِيهِ الأَسْماءْ .

يُجاهِدُ في جَمْعِهِ بَناني…

وَحِسي يَسْتَرِقُ لَحْنَهُ في الأَجْواءْ

أَقرَأُكَ في گَلِمَة…ْ أهْوَاكَ في لَوْحَةْ

أُدَنْدِنُكَ في شَدْوٍِ غَنَّاءْ .

أَطَائِرٌ أنْتَ مُهاجِرٌ …

تَخَلَّف عَنْ السِربِ خَشْيَةَ اللِقاءْ ؟؟

أَأُسطورَةُ أَنْتَ مَقروءَةٌ..

آمَنَها القلبُ إفْكاً وافْتراءْ ؟؟

كُلَ ما التَقَيتُكَ عَلىَ المَدىَ عَطْشَىَ..

أَغدَقَ حَنِيًنُ حِوارِنا رَواءْ .

كُلَّما تَنَفَّسْتُ فَوْحَ عِطرِكْ

يُسامرني ويَسْبيني الاحْتِواءْ

يُقْسِمُ إِحْسَاسِي أَنَكَ غَدَوْتْ…

كِيانَا وفِكراً وَأنْفَاسَاً وَصَوْتْ..

وقَبْلَ المَوْتْ…حتما سَيُحْسَمُ اللِقاءْ .

و حَتّىَ نَلْتَقي …

أَستَودِعُكَ فَيضَ حَنينٍ..

إدَخَرْتُه لَكَ پِشَقاءْ.

أَسْتَودِعُكَ لَوْعََةً مِنَ السِنينْ…

تَحْمِلُ صِدْقَ العَطاءْ.

أَسْتَوْدِعُكَ حَرٔفَاً مِنْ إِسميِ…

بِدَايَةً لا انتِهاءْ

أِلَى المُلْتَقَىَ يَا نَجْمَاً تَائِهاً فِي الفَضاءْ،

أَبَىَ الهُبوطَ إِلَى الأَرْضْ إلَى عاَلَمِ الأَسْمَاءْ .

#ثرثرة_منفردة_m\t