* رجاء*

* رجاء*
ذاك رجائي وآخر نداء
‏وَما تَدري روحكٌ
بِأَيِّ أَرض عشقها
ازاهر اللوز ثلج بياضها
لب الفؤاد ذاك النوى
ألواحنا خطتّ هنا
حلوها
أو مرها
وما تدري غيمات فوقنا
بأي الدروب المنتهى
تلاعبنا الأقدار
والعيون الباكية
ستشرق أنوارها
وطن مزاجك أيها المعاند
كل الأفلاك تناديها بحارها
فدع شراع المنى
بلا شكوى بلا جفاء
كنجم يشرخ الدجى
ولا بد لشمسنا
مهما تأخرت
أن تحن للسماء
(مفيدة السياري)