قصيدة نداء

بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد
قصيده نداء

مات فى عينيك ضباء
يروى نهاية قصة العشاق
وصرخ الفجر بنداءه
بين القلوب قد بدء الفراق
ومات الحب فى احلامه
ورحل الدفء عن فصل الشتاء
الومك أم الوم نفسي
كان بيننا عهدا وميثاق
لا خنت أنا ولا أنتى خنتى
فمن هدم المعيد ومزق الاوراق
فاذكرينى حين تفارقين البحر
كان حبنا مثلا لحسن الاخلاق
فأنا لن أحب النساء بعدك
ولا انتى كنتى تريدين فراق
هل كان حبنا مثل السحاب
من المطر شطره البراق
أم كان علينا حبسه قليلا
ولا نعلن الحب على الاطلاق
أم للهوى حكما وقدرا
حاكما على القلوب والاشواق
فغابت الشمس عنا زمنا
و ضعنا فى ظلمة الانفاق
فاتركى جثمان حب مات مبكرا
كسفن حب مصيرها الاغراق
وادفنى أشلاء قلب ضاع فى الطريق
كطفل بريء ضاع فى زحمة الاسواق
تمت
بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد