قصيده سيف الكنانه كتب محمدعارف. للشاعر ابوالمجد

قصيده سيف الكنانه كتب محمدعارف. للشاعر ابوالمجد حسين علي قالوا نراك اليوم مكتئبا…وبين ارضك والامجاد منعطف. دارت رحي الايام وانكسرت …رايات عزك والازهار تقتطف. وفي كل حي يري باك ونائحة …هذا قتيل وذاك الطفل مختطف …كذبوا وظنوا السوء ويحهموا….وصدقوا كذبا ماتهذى به الصحف. فقلت مهلا عادلي مهلا…نحن الاولى بالصبر نلتحف. فقلت.ونحن قوم ليس الشر يرهبنا …وكل ما بيتوا من سوء سينكشف. .و نحن قوما اذا نزل القضاء بنا…ترى التاريخ علي اعتابنا يقف . يفني الزمان ويبقي ظل رايتنا…في ساحة الخلد طواف ومعتكف . نموت كالنخل في العلياء هامتنا…ودوننا الموت والاعداء والجيف. .كل السيوف اذا كلت سواعدها…سيف الكنانه يبقي شامخا انف. هذى الكنانه يامن لست تعرفها …من فيض عزتها الدهور يفترق. .هنا الرجولة والبطولة والتقي …هنا القران والانجيل والصحف. .هنا تجلى الله وانبعثت …ايات ربك منها ايكون يرتشق. فيا باغي الشر ادبر عن حمى وطني…وحاذر الخيل فوق الصخر تنجرف. .كانى ارى العذراء في المحراب ضارعه…وذا كليم الله فوق الطور يرتجف. .وخاتم الرسل تحت العرشى مبتهلا…ويوسف الصديق والشهداء قد هتفوا .ياحافظا مصر اجر كسر عزتها… واجمع بينهم .اذا هم في حبها اختلفوا ….