كتبت /نور اليقين

كتبت /نور اليقين
(أيام زمان )

ماكانش في حزن مثل الأن
كان الفرح تملي مالي المكان
وكل وقت حقا كان له أذان
وأخص بكلامي شهر رمضان
برمضان كانت الشوارع كالبستان
الزينه تداعب الهواء فتبهج كل إنسان
صوتها حينها كان يشعرنا برمضان
الناس طوال الليل سهرانه لاتنام
كانت شمس رمضان مشرقة علي الدوام
ولما تيجي ساعة الإفطار
والتي ينتظرها حتي الأطفال.
الكل يقوم يجري قوام يحضر الإطعام
شاخصين بأبصارهم للتلفاز
منتظرين مدفع الإفطار.
ولا العيال حفظونا بوجي وطمطم وطماطم كمان.
فين أيامك يازيكو وياعم شكشك ياغلبان.
مع ان العيال وقتها كانوا بيتخانقوا كمان.
بعضهم عايز بوجي والباقي عايز النينجا الأبطال.
بس كان الود سيد المكان والنفس كان هادي كمان.
كانت فرحة بجد لاتقدر بأي مال.
فاكرين فوانيس زمان،أم شمعه وقفل كمان.
بالرغم من لسعتها وبدائية صنعتها
إلا من بعدها فقد الفانوس رونقه اللي كان.
ولا المسحراتي عم عبده الطيب ده كمان.
كان يجيلنا كل يوم في معاده بالتمام.
يصحي النايم ويقوله وحد الديان.
يااااه ما أجمل أيام زمان.
و ياحسرتاه علي عيالنا الأن.
تفتكروا لوعيالنا حبوا يفتكروا زينا أيام زمان.
حيقولوا إيه بعد كان ياما كان!!
كان فيه إرهاب مالي المكان
ولا مسجد أوكنيسه إتفجروا كمان
ولا رؤساء بتضيع حق الغلبان .
ولاشعوب بتموت من الجوع والحرمان
ولا غيرها فجرها الكافر الصهيوني الجبان.
ولو حبوا يختصروا حيقولوا ظلم تفشي بكل مكان
بجد الله يعينكم يادي العيال.
لاعيشتوا حاضر كريم يسر أي إنسان
وإتحرمتوا حتي من زمان تحكوا عنه للأجيال.