-لِما لا تنسينه ؟

‏-لِما لا تنسينه ؟
لا أريد..!!
-لماذا ؟
لستُ ناكرتاً للجميل..!!
-أيُّ جميل ؟
جعلني سعيده يوماً ما !
هو من جعل قلبي ينبض من جديد..
هو من سيبقى بذاخلي ولن يزيله مرور الزمن..
هو تابث بأعماقي يخصني وحدي ماذمت محتفظه به بين تفاصل حياتي وكتباتي …
ويسألونني لما لا تنسينه..
أخبروني كيف أجعلكم تشعرون بما أحسه..
وكيف لي أن أنسى من جعل كتباتي تنبض وتتنفس عشقا ..
إقتربو واسألو حروفي عن ثورة شوقي..
فأنا لا أشتاق كما يشتاق العشاق..
فشوقي مدينة عشق…
وصمتي نار تحرق البحر من الأعماق..