.. مملكة العبيد

.. مملكة العبيد..
الحلقة الثالثة
للشاعر والقاص
وليد العايدى
……………….
……………….

لقد أخترت عبد الله المأمون بعناية فائقة لقد تربى معي بداخل القصر الملكي كان دائما بالقرب كنت أراة إنسان صاحب خلق رفيع
ذو قلبا رحيم شجعاع أمين يؤتمن علي الذهب
واللؤلؤ والمرجان أعلم أن الكثير من الأمراء سوف يعترضون علي إختياري وأتوقع أن تقوم حرب دموية بالمملكة للعلم أبناء مملكتي لقد خيرت جورجيت وعرضت عليها الموضوع لأنني بالأونة الأخيرة أحسست بشيئ بداخل النفس وكأنه سهم الغدر والخيانة والخثة والندالة من بعض الأمراء ولكنني ذات ليله ما رأيت أنني أقتل بمنامي ومن أجل هذا أخذت رأي جورجيت بما دار برأسي جورجيت قالت نعم قلت لها سوف أعرض عليكي شريكا لحياتك من ثلاثة من أمراء المملكة وثلاثة من عبيد الله لتختاري من سوف يكون زوجا لكي جورجيت ولكنني ولكنني قد أخترت لكي ابنتي الحبيبة
شريك حياتك هنا قالت جورجيت والدي
وأنا قبلت قبل أن أعرف من سيكون شريك العمر لأنني أثق في أختيارك ثقة عمياء
من الأرض للسماء.. قلت لها أخترت لكي عبدا من عباد الله قالت جورجيت يا والدي نحن جميعا عباد لله الواحد الأحد الفرد الصمد

جورجيت أنني أريد تحرير العبيد وتكريمهم بتكريم جورجيت أفعل ما تريد
كلنا لله عبيد قلت لها جورجيت
لقد أخترت لكي المأمون زوجا وشريك لحياتك
ونظرت في عيناها لأرى رد فعلها
قالت أبتاه خلقنا الإله سوسية كا أسنان المشط
ولكن يا أبتاه سوف تقوم حرب بالمملكة من الأمراء ..يا ابتني سوف يحميكما الإله
وكل شيئ مقدر ومكتوب من قبل الله
بإذن الله سوف يكوم مصيركم النجاه
من بطش الأمراء والطغاة..
كان لابد أن أخذ رأى جورجيت خوفا عليها
من هول الصدمة ولكنني وجدتها أبنه أبيها
المهم والأهم تحرير العبيد من العبودية زواج عبدالله المأمون من جورجيت..
بعد مماتي أريد ضبط النفس بالمملكة
والحفاظ عليها بقدر ما تستطعون من حكمه وعقلانية.. لقد أتممت رسالتي
وكتب لكم وصيتي المؤلمة مؤلمة على أصحاب
النفوس الضعيفة ..والسعيدة بنفس الوقت
على عبيد الله فا هم أبناء آدم وحواء
وعلي ابنتي أن تقول كلمتها أمام الجميع
وبعدها يقول المأمون ملك المملكة كلمتة
هو الأخر أمام الجميع ..قامت الملكة جورجيت
من مقامها وذهبت تجاة المنصة لتقول كلمتها
الدموع تتساقط من عيناها الكل فى حالة صمت رهيب نادي المنادي جلالة الملكة جورجيت
رفع الأمراء القبعات وعند إنحناء العبيد
تماسكت الملكة جورجيت وقالت لا أريد الإنحناء..
فقط الإنحناء يكون لمن خلقنا وخلق الأرض والسماء..
من الأن أنا وأنتم لقد أصبحنا سواء
قررت أنا الملكة تحرير العبيد
أنتهى زمن العبودية على يد مليككم العادل
نعم قبلت بزواجي من مليكي الملك المأمون
أعلنها أمام الجميع بكل رضا وإقتناع تكريما
لتكريم والدي بإنتهاء العبودية بالمملكة
وتحرير الأنفس البشرية من العبودية
على أبناء مملكتي ضبط النفس مهما كان وكان
فاليتفضل الملك المأمون ليلقي كلمتة لأبناء مملكتة هنا تقدم المأمون ناحية المنصة
فى خطوات ثابتة
الجميع يترقب عبيد الله فى قمة الفرح والسعادة الأمراء يتمنون أن تنشق الأرض لتبتلعهم من هول الموقف والصدمة
والد الملك المأمون يبكي والأم تكاد تنهار
وأخواته لا يصدقون ما يرؤن هل هو حلم أم خيال وصل المأمون للمنصة بكل عزه وشموخ
ونادي المنادي جلالة الملك ملك المملكة
المأمون فاليتفضل ليقول كلمتة أمام الجميع
وقف الملك بالمنصة والجميع فى حالة ذهول
وقال المأمون ..رحم الله الملك العادل
حكم فا عدل ..أحب الإنسانية أحببته البشرية
فعل ما لم يفعله أحد وهذا من الله الواحد الأحد
بفضل الله سوف أحافظ علي المملكة بكل ما أملك من قوة وهنا نزلت دموع المأمون وقال
أنتهت الحلقة الثالثة أحبابي