خلال ندوة ” الإنتماء و المواطنة لدى الشباب ” بـ مركز إعلام الجمرك بالإسكندرية

خلال ندوة ” الإنتماء و المواطنة لدى الشباب ” بـ مركز إعلام الجمرك بالإسكندرية

كتب / اسلام عزت هلال

الساعاتى: الإعلام الإلكترونى الذى يغسل أدمغة الشباب و يصنع منهم المتطرف و المنتحر
نظم اليوم ” الاحد ” مركز إعلام الجمرك التابع للهيئة العامة لإستعلامات بمحاضرة حول ” الإنتماء و المواطنة لدى الشباب ” بمركز اعلام الجمرك برئاسة الإعلامية عواطف بهلول مدير المركز والإعلامية ايمان حلمى مسؤل الإعلام التنموى بالمركز حاضر فيها الإعلامية هدى الساعاتى الصحفية بجريدة الشروق ومدير اكاديمية القادة للاعلام .
وتناولت الإعلامية هدى الساعاتى الصحفية بجريدة الشروق أن الشعور بالانتماء للوطن من أهم دعائمه، والمحافظة على استقراره ونموه، وهو يشير إلى مدى شعور الأفراد بالانتماء إلى وطنهم ، محذرة من الإعلام الإلكترونى الذى يغسل أدمغة الشباب و يصنع منهم المتطرف و المنتحر .
وأضافت الساعاتى إنه ويمكن أن نستدل على ذلك من خلال المشاركة الإيجابية في أنشطة المجتمع، الدفاع عن مصالح الوطن، الشعور بالفخر والاعتزاز بالانتماء للوطن، المحافظة على ممتلكاته، وكل هذه المؤشرات يمكن أن تقاس ويُستدل عليها.
وأوضحت الساعاتى أن الوطنية هي الجانب الفعلي للمواطنة،فالوطنية محصلة للمواطنة ، فلا وطنية جيدة ، بدون مواطنة جيدة .
وأضافت أن صفة الوطنية أكثر عمقا من صفة المواطنة ، فالمواطنة تكتسب بمجرد الانتساب إلى جماعة أو لدولة معينة ، أما الوطنية فتكتسب بالعمل والفعل الصالح من أجل مصلحة الجماعة والدولة .
وأشارت أن الفرد يكتسب الولاء الوطني من خلال بيئته أولاً ، ثم من مدرسته ، ثم من مجتمعه بأكمله حتى يشعر الفرد بأنه جزء من كل.