مجابهة الإرهاب -إرادة أمة عبير كمال

مجابهة الإرهاب -إرادة أمة
عبير كمال
مجابهة الإرهاب -إرادة أمة دة كان عنوان الندوة التثقيفية ال24 ،بالقوات المسلحة ،والتي تنظمها إدارة الشئون المعنوية
وقد حضر الرئيس عبد الفتاح السيسي ،والفريق أول صدقي صبحي ،والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي ،والفريق محمود حجازي ،ورئيس أركان حرب القوات المسلحة ، وقادة االأفرع الرئيسية،وعدد من كبار قادة القوات المسلحةوالشرطة ،وبعض القادة القدامي بالقوات المسلحة ،وعدد من رؤساء التحرير الصحف القومية والخاصة ،ومجموعة من الصحفيين واالأعلامين ،وشباب الجماعات وطلبة الكليات العسكرية.

وبداء الحفل بالقران الكريم ،ثم تناول فليما تسجيليا بعنوان “حرب وجود” والذي تناول الجهود المبذولة لدي رجال القوات المسلحة والشرطة المصرية لمواجهةالإرهاب الغادر في سيناء ،وكيفية التصدي لمحاولات بث الرعب في قلوب المصريين،

وأوضح الفليم التسجيلي أيضا كيفية القضاء علي محاولات الفوضي والتخريب الإجرامية.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي ،خلال الندوة التثقيفة ،علي أهمية المصرييين في تفهم الخبث والدهاء الذي يستخدمة الإرهاب في تدمير الوطن ،قائلا” أنظرو إلي سوريا وليبيا والعراق واليمن ،ماذا فعل بهم الإرهاب.

كما وجه كلمة إلي رجال القوات المسلحة قائلا” عرفتم قد أيه أنتم والشرطة مهنتكم مقدسة ،وإنكم مش بتنتصرو علي عدو بس ،لا أنتم بتحمو شعب ودولة من الضياع وبتحمو أمه من التشرد وتشوية فكرة الدين”،
وأضاف أن مصر تحارب الإرهاب ومستمره في محاربة منذ ثلاث سنوات ولايشعر بها أحد.

وأوضح الرئيس ،أن مصر تبني وتعمر وتواجة في أن واحد ،قائلا”نواجه ونعمر ونبي ومنقدرش نقول نؤجل الإعمار ونحارب الإرهاب”،
وأشار في حدثية ، أن مصر تحارب حربين واحدة من أجل حماية الوطن وأخري من أجل الإرهاب.

وأشاد بدور القوات المسلحة في دورها في مواجهة الإرهاب قائلا” الجيش أنتم بتقوموا بدور قوي وشريف ومقدس ،أنتم بتحموا مصر وشعب مصر ،أنتم تحملون أقدس وأعظم رسالة في العالم ،أنتم من تقدمون ارواحكم من أجل بناء نهوض هذة الإمة ،أنتم الذين ترون التراب بدمائكم الطاهرة ،من اجل نهوض االأمه ورسم طريقها علي خارطة العالم.

وقد كان للداعية االأسلامي الحبيب علي الجفري ،كلمة في الندوة التثقيفية، قائلا”أن والده أكد له أن الجيش المصري مدرسة ،وليس مكانا للتجنيد او التسليح ، فكم من دولة اتهدم جيشها ولم تقم حتي الان.

وأضاف قائلا” أن الجيش المصري مؤمن وإيمانه فطري ،وليس متكلفا ،
ووجه كلمه الي شعب مصر قائلا”أنتم في مصر قد لا تدركون قيمة أن تعيشوا في كنف دولة قائمة وجيشه ولائه وأحد ،وغير مشتت”

وأشار الحبيب في حديثه في مدح الجيش متحدثا عن إنجازته في6أكتوبر73 قائلا”لم نسمع عن جيش دمرت أهم إمكانياته ثم في خلال أسبوع يبدأ في حرب أستنزاف ،وما تمر 6 أعوام الإ وقد عبر القناة وأستعاد شرف بلدة ورفع رايتها.

لذلك اقول أن جيش المصري مسالم لايتعدي علي أحد ،وهو أسد جسور بهذا العالم زئير إذا اقتضي االأمر وفكر أحد في أن يقترب من بلاده أو سيادتها.

وكانت عبارات الختام للرئيس عبد الفتاح السيسي ،أن الولاء في القوات المسلحةوالشرطة لمصر وشعبها فقط ،قائلا” معندناش ولاء في الجيش والشرطة مذهبي ولا طائفي ولا سياسي ولاء حتي لرئيس الجمهورية ،الولاء عندنا لمصر وشعب مصر فقط”

وأكد الرئيس السيسي ،انه لن يسمح لأحد بدخول الجيش االأ اذا كان مصريا فقط ،وسيعمل بهذا الامر طول وجودة وتوليه مهمة حماية مصر ،متابعا ” لو الناس الراغبة في دخول الجيش لها توجة سيقفون مع توجههم واللي له توجه يخليه بعيد عن الجيش والشرطة والدولة.