أثر طبيعة الانتقال في المراحل التعليمية علي المتعلم
كتب د.مي خفاجة ..
. تكمن أهمية انتقال الطلاب من مرحلة تعليمية إلي آخري في التدريب في أن يبقي محددا ، إذا لم يحدث له انتقال من موقف تعليمي إلي موقف تعليمي آخر فنحن نتعلم لنوظف ما تعلمنا في حياتنا التطبيقية أو نستعين به في تسهيل تعلم من نوع آخر . فالانتقال هو العملية التي تجعل استخدام تعلم سابق في مواقف جديدة أو توظيف هذا التعلم في اكتساب تعلم جديد آخر أو أنه تعلم سابق في أداء مستقبلي من نوع جديد . فالطفل في بداية حياته يتعلم العد من ( 1 – 10) ثم يقوم باستخدامها في حياته العاديه لعد الأشياء كقطع الحلوي الذي في يده أو عدد درجات بيئته ثم يستخدمها لاحقا عندما يدخل المدرسة في تعلم مفاهيم الأعداد والعمليات الحسابية . فعن مبررات الأهتمام بالتعلم وانتقال أثر التدريب ، فالهدف منه هو إعداد الطلاب للتكيف مع الحياة الخارجية العملية ، حيث أنهم يستخدمون ما تعلموه من معلومات ومعارف وقواعد ومبادئ ومهارات في التعامل مع الآخرين ، وكذلك يستخدمونها في تفسير الظواهر التي تحيط بهم ، وكذلك في فهم المواقف الحياتية للتكيف معها .