أسباب النجاح

أسباب النجاح
ان الفرق بين الناجحون والفاشلون ….ان الناجحون يفعلون أشياء لا يفعلها الفاشلون.. حكمه قديمه
والناحجون يتصرفون رغم وجود واستشعار الخوف ولكن الفاشلون يوقفهم أى شئ وأى مخاوف
ولعل الخوف هو المانع الحقيقى بيننا وبين النجاح ….
وأسبابه كثيره ولا أكثر منها
قد يكون الخوف من المخاطره أو الخوف من التغيير أو الخوف من عدم النجاح وهو ما يسميه البعض بالفشل وأيضا الخوف من شماتة الآخرين فى حالة عدم النجاح .
أيا كان سبب الخوف فهو بالفعل قاهر الأحلام وهادم لذات الحياه ومعوق النجاح الاساسى ونحن لا نستطيع قتله لأن هذا مستحيل ولا تجاهله لأن فى ذلك تهور .ولكننا نستطيع التعامل معه فيما يسمى( بترويض الخوف ) نعم عليك الا تنتظر ان يذهب الخوف بلا رجعه
وحتى يكون عمل ذلك شئ واقعى وممكن علينا ان نضع مخاوفنا فى حجمها الحقيقى دون مبالغه والتعامل مع تواجدها على أن شئ أيجابى يجعلنا فى حاله من الحرص والتنبؤ بما يمكن أن يقابلنا من تحديات والأستعداد لها والتعامل معها وحلها بقدر الأمكان .
ولكى نحقق ما نحلم ونخطط له من نجاح علينا أن نتدرب على أن نستمر فى العمل دون توقف فى ظل تلك المخاوف
وهذه هى سمة الناجحين أن يستشعروا الخوف ولايتوقفوا .
وهذا ينقلنا الى حاله من ( كسر الخوف ) فكلما مررنا بتجربه مهما كانت بسيطه وتعاملنا مع مخاوفنا وروضنا الخوف بداخلنا وصلنا الى ما نريد من النجاح وتحقيق الأهداف .
نصيحتى اليك أبدأ بالتجربه …وجرب الأشياء البسيطه والمخاوف البسيطه وتعامل معها …. لا تقاومها من فضلك فالمقاومه تقويها …روضها ..وحقق ما تريد …والتجربه خير دليل
أبدأ وأترك دائرة الراحه التى تعيش بداخلها تلك الدائره التى نعيش بداخلها نفسيا نركن الى ما تعودنا عليه بالرغم من عدم الأرتياح اليه …يحكمنا قانون العاده وليس ما يجب علينا فعله
والعمل بالرغم من وجود المخاوف والتحديات يؤدى الى توسعه تلك الدائره لنعيش بداخلها بالمزيد من الراحه الحقيقيه وليست الراحه المزيفه (ما تعودنا عليه )..
والخوف والوقوف مكتوفى الأيدى أمام التحديات يجعل دائرة الرحه تضيق علينا حتى تصبح الراحه الحقيقيه فيها شئ مستحيل.
لذلك علينا بالعمل وتوسعة تلك الدائره لنصبح أشخاصا أفضل ونحقق النمو والنجاح ونصل الى السعاده التى نسعى اليها بكل ما نملك لأن السعاده هى حاله طبيعيه وحقيقيه من النمو…
أبحث عن أهدافك واسعى فى تحقيقها وابحث عما يجب تغييره للأفضل فى حياتك وقم به قد تجد بعض المشقه ولكن مع العمل تتسع دائرة الراحه وتتحول المشقه الى راحه وما كان شاقا بالأمس سيصبح مريحا فى الغد القريب ويمنحك ما تريده من احساس السعاده
وقد تجد فى عقلك من الأفكار السلبيه والمحبطه ما يشجع تلك المخاوف ويقيد قدرتك على العمل والنجاح
عليك بتحديد تلك الأفكار المحبطه بدقه ..ورجاءا اشكرها أن لازمتك كل هذا العمر وكانت فى خدمتك !!!
واستبدلها بأفكار أخرى مشجعه بعد التعامل مع ما يكمن بها وما تصنعه من مخاوف
درب عقلك أن يعمل لصالحك ولصالح نجاحك
ولك ملخص ما أردت أن أقوله لك
1- اكتب قائمه بمخاوفك وما يقلقك وكيف ستتعامل معها
2- وسع دائرة الراحه الخاص بك بالعمل وفعل أشياء جديده ومثيره حتى وان كانت بسيطه
3- استخدم التفكير المشجع ليصاحبك فى طريقك للنجاح دائما
مع تحياتى بحياه يملؤها النجاح والسعاده

د.ابتسام الوكيل