أعراض  وعلاج  اضطراب ما بعد الصدمة عند الأطفال و المراهقين

كتبت : د / هبه الضوى

يمكن أن تكون أعراض اضطراب ما بعد الصدمة مختلفة عنها عند البالغين. الأعراض عند الأطفال تتضمن:

  • الخوف من الانفصال عن أحد الأبوين.
  • فقدان المهارات المكتسبة سابقاً ( كالتدريب على استخدام المرحاض).
  • مشاكل في النوم و كوابيس ليست ذات محتوى قابل للفهم.
  • لعب ألعاب كئيبة يتكرر فيها موضوع أو أحداث الصدمة بشكل قهري.
  • رهابات جديدة ومخاوف تبدو غير متعلقة بالصدمة (كالخوف من الوحوش).
  • تمثيل الصدمة من خلال مسرحية أو قصص أو رسوم.
  • أوجاع و آلام بدون سبب واضح.
  • التهيّج و العدوانية.

 

علاج اضطراب ما بعد الصدمة:

إن علاج اضطراب ما بعد الصدمة يخفف من الأعراض من خلال مساعدتك على التعامل مع الصدمة التي عايشتها. عوضاً عن تجنب الصدمة أو أي شيء يُذكرك بها، العلاج سيشجعك على استرجاع العواطف و الأحاسيس التي شعرت بها خلال الحدث الأساسي و التعامل معها. بالإضافة إلى إيجاد منفذ للعواطف التي كنت تحبسها، فإن علاج اضطراب ما بعد الصدمة سوف يساعدك أيضاً على استرجاع شعورك بالتماسك و يقلل من تلك السيطرة القوية التي تملكها الصدمة على حياتك

في علاج اضطراب ما بعد الصدمة سوف:-

تكتشف أفكارك و مشاعرك حيال الصدمة

تتعامل مع إحساسك بالذنب ولوم الذات و فقدان الثقة.

تتعلم كيف تتجاوز و تتحكم بالذكريات التي تتطفل على حياتك.

تعالج المشاكل التي سببها اضطراب ما بعد الصدمة لحياتك و علاقاتك.

أنواع علاج اضطراب ما بعد الصدمة:العلاج المعرفي السّلوكي الذي يركّز على الصّدمة: العلاج المعرفي السلوكي لاضطراب ما بعد الصدمة و للصدمة يتضمن تعريض نفسك بحذر و بشكل تدريجي للأفكار و المشاعر و الظروف التي تذكّرك بالصدمة. العلاج أيضاً يتضمن تحديد الأفكار المزعجة حول الحدث الصدام، و تحديداً تلك الأفكار المشوهة و الغير المنطقية، و استبدالها بصورة أكثر توازناً.

العلاج الأسري: بما أن اضطراب ما بعد الصدمة يؤثر عليك و على القريبين منك، فبإمكان العلاج الأسري أن يكون مثمراً بشكل مميز. العلاج الأسري يمكنه مساعدة الذين تحبّهم على فهم ما تمرّ به. بإمكانه أيضاً مساعدة الجميع في العائلة على التواصل بشكل أفضل، و بالتالي العمل على حلّ مشاكل العلاقات التي تسببها أعراض اضطراب ما بعد الصدمة .