اخلع نعليك فترابها من دماؤنا

_______اخلع نعليك فترابها من دماؤنا.
كتب صلاح قنديل.
بادئ ذي بدء اترك لقلمي العنان لكي يكتب ما في الوجدان عن تلك البقاع الطاهره ارض الكنانه العامره مهد الاديان ومنبع الحضارات
تلك البقاع التي احبها الله وحاماها ليوم الدين ووصي عنها رسوله الكريم تلك البقاع سار منها انبياء الله تلك البقاع كلم منها موسي ربه تلك الارض الطيبه التي تنبت لنا ذخرا باقي ليوم البعث بلد الازهر الشريف مرجع كل العباد والبلاد
انها مصر ارض السلام عليها من الله التحيه والسلام وبها سيناء من خيره بقاع الارض سيناء التي ارتوت من دماء المصريين من قديم الاذل الي حرب اكتوبر العظيمه الي الان وماذالت بها اورده تسري بها دماء الشهداء كل يوم من ابنائنا .
تحيه لارواح الشهداء فبارواحهم تفتدي كل حبه رمل فيها .
سلام لارواح طاهره سكبت دماءهم علي رمال ارض سيناء فينبت بطلا اقوي يرصد روحه وتدب فيها شهامه الدم المصري الذي لا ينسحب ابدا من اي معركه الا باحدي الحسنيين النصر ام الشهاده.
رجالنا ماذلنا نترقب معكم بقلوبنا فنحن بصدد منكم قريب ان تدعونا لنسادنكم لتطهير الارض المقدسه من دنس كل خبيث .
ودعواتنا لكم ان يشد الله عضدكم وان يربط علي قلوبكم ويذهب عنكم البأس وينصركم .
فتلك البقاع الحسنه الطيبه لها في وجداننا مكان كريم وحفظناها بقرءاننا الكريم قبل ان نعرفها مكانها علي الخريطه ونحن اهل بها فمسلمون العالم كله يحفظون اسم سيناء الجليل من القراءن حتي ولو لم يعرف البعض منهم اين مكانها وفي اي دوله سينا مرتبطه بشرايين القلب مع القراءن فكيف نتركها .
لن نتركها فهي لنا كالجسد ودماءنا فيها الروح …