الأحلام المضيئة … سجناء يحولون العتمة إلى أشعة ذوق وفن

الأحلام المضيئة … سجناء يحولون العتمة إلى أشعة ذوق وفن

كتبت /رشا السهيلي

من واقع عملنا الطويل مع فئات مهمشة موصومة مجتمعيا تبين أن الفن هو أفضل الطرق للعلاج والتعبير وإعادة بناء الحياة , فهو يعطى معنى لوجودهم وحيواتهم ويغير الكثير من تكوينهم النفسى ويساعد فى علاجهم وقدرتهم على المقاومة , كما أنه أداه فعالة ومتاحة تساعدهم على فهم مشاعرهم واحتياجاتهم والتعامل معها بصورة صحيحة .
ما تقوم به مؤسسة حياه للتنمية والدمج المجتمعى. برعاية الأستاذة / نرمين البحطيطي المدير التنفيذي عن طريق جلسات العلاج بالفن والسيكودراما والحكى يتمحور حول تعزيز الوعى الذاتى وعلاج الصدمات النفسية من خلال التعبير عن الذات بصورة إبداعية لتتوج بذلك مشروع تجريبى بينها وبين مؤسسة آرت إيجنت يسمي
” أحلام مضيئة ” حول النحت الإجتماعى من خلال الاحلام والحكى والمحادثات ذلك المشروع الثقافى النسوى الذى يهدف إلى دعم النساء بعد عقوبة السجن والغوص فى أحلامهم ومحاولة تحريرهم من الخوف والألم وضغوط الحياه وتشجيعهم على بدء حياه جديدة , فضلا عن فيلم وثائقى وكتيب يستعرض هذه التجربة بأكملها .
تم عقد ورشة عمل حول الأحلام على مدى ثلاثة أيام بفرعى المؤسسة بالشرقية والإسكندرية تضم رسم وحكى وسيكودراما .
حيث تم الإجتماع مع عدد من الحالات وأسرهم والنقاش معهم حول أحلامهم سواء كانت أحلام وردية أو مفزعة عرض مجموعة من الألوان المختلفة والورق الملون لكى تقوم الحالات بتجسيد أحلامهم على الورق سواء من خلال الالوان او من خلال قص ولصق الورق (فن الأوريجامى ) مما أدى الى إنتاج عدد من اللوحات الجميلة والمعبرة والنقاش حولها .
ونفذت ورشة سيكودراما قامت على اكتشاف الذات وتخفيف الآلام، ومساعدة الآخرين عبر تدريبات جماعية تشمل الرياضة والتنفس والتأمل وتبادل الأدوار والتمثيل واليوغا .
ثم تناولت الحديث حول أن كل شخص يطمح لشئ , وأن هناك من يصل , ومن يقف ثم يصل , ومن يقف نهائيا ولا يصل لشئ , فالارادة مثل العضلات من الضرورى جدا أن تصدق أنك مختلف وأنك تقدر . فلماذا يوجد أناس لم تصل لحلمها ؟ وكيف هناك من عانوا طوال حياتهم ولم يستسلموا وكافحوا حتى أصبحوا أيقونات عالمية ؟
وتبين عدم وجود فروق فى أحلام الحالات وتفكيرهم فجميعهم أناس بسيطة أحلامهم لا تتعدى واقعهم بألمه وثقافته .
كما تم الإجتماع مع عدد من المعالجين بالفنون ( رسم وحكى وسيكودراما ومسرح ) للنقاش حول المشروع , الفئه الموجه لها , أوجه الإستفادة منه , تأثير الفنون عليهم , والأقتراحات الجديدة لتحقيق إستفادة أكبر.
وقد قام فريق العلاج بالفن والمهارات الحياتية في حياه رشا السهيلي وهاجر مجدي بتيسيير الجلسات وتنظيم جلسات العلاج بالفن.. كما قام اخصائي السيكودراما جون ميلاد بجلسة تمهيدية لبدأ سلسلة من جلسات السيكودراما لحالات مؤسسة حياه القدامي والحاليين.