:الأساليب الوقائية والعلاجية للرهاب!

كتب د.مي خفاجة …. تتنوع أساليب العلاج وتتعدد وهذا يتوقف علي نوع الرهاب وطبيعته ودرجته ، فهناك الأساليب السلوكية العديدة التي علينا تنفيذها مع الأبناء ، ويقوم هذا النوع علي إطفاء الشعور بالخوف عن طريق الممارسة السلبية أو الإغراق أو الكف المشترك ، ويكمن المعالجة بالتعريض التدريجي للموقف المثير بحيث تتكون لديه ثقة في الشئ الذي يهاب منه ، وذلك بأن يجعل المريض في حالة تقبل وإسترخاء ثم يقدم الشئ المثير تدريجياً مع الإيحاء والتعزيز ، ومع المثابرة والتكرار يتعلم المريض الاطمئنان للشئ الذي كان يخافه ، وهناك طريقة التخدير ثم التدرج في غرس عادة جديدة ، ومن الأساليب أسلوب الإغراق أو الطوفان ويقوم هذا الأسلوب علي مواجهة المريض بأكثر المواضيع إثارة حتي ينكسر الوهم بالمواجهة لا بالتدريج ولكن هذا الأسلوب يتوقف علي طبيعة ونوع الحالة ، والتوجيه وإعادة التوجيه للسلوكيات السلبية إلي سلوكيات إيجابية ، وكذا استخدام أساليب التعزيز الإيجابي والسلبية المستمر المشروط (بمعني إذا نفذ الطفل الإستجابة نعطي له التدعيم بالمكافأة ).