الاعلام والسينما لايقلوا خطورة عن الارهاب

الاعلام والسينما لايقلوا خطورة عن الارهاب
..وهبة صلاح

فاكرين الفيلم دة..؟؟

ده مشهد من فيلم الزواج علي الطريقة الحديثة إنتاج سنة ١٩٦٨ …
ونري في هذا المشهد الفريد صورة معبرة جداً بين الشيخ والقس يقودون دراجة …
لنتأمل قليلاً في هذا المشهد …
الدراجة ممكن تكون مصر ..
أعتقد أنه لا يهم من يقود ولكننا نري أن الأثنين يبذلون جهداً مساوياً لدفعها للأمام والحفاظ علي إتزانها …
هل وصلت الرسالة ؟؟؟؟
أرجو أن تكونوا قد فهمتم الرسالة ياشعب…
.
فالاعلام والسينما لا يقلوا خطورة عن الارهاب
تري العنف والبلطجه والاغتصاب فجميغ الادوار السينمائيه والاعلاميه …يريد جذب اعلانات واموال مهما كان الخسران ولو شعب باكمله

اين الرقابه علي العنف الممنهج والبلطجة والعنف بين الشباب
والاطفال هم القادم والجيل الحقيقي حافظوا عليهم من الاعلام الفاسد