الحوار ,,,, أساس نجاح المؤسسة

كتبت د/ مروه عادل

الحوار هو لغة الوصول الى اراء وافكار تؤدى الى نجاح المؤسسة فهى نقطة انطلاق وتغيير للافضل داخل مؤسسة العمل .. ولن يبلغ التحاور حد البناء والتطوير مالم يجد اتساع قلب لدى المتحادثين ليسمع كل منهما الاخر بروية وفطنة .
ويكون الحوار اكثر نجاحا إذا بات بين الاداريين قاصدا سبل تطوير اعمالهم . ولكن متى بات الادارى والمسئول شخصا متسلطا برأية وقراراتة فهنا يكون الغباء الادارى هو وسيلة لحجر الحوار ومنع سماع ومناقشة الاخرين .ومن السادية ان يتسلط الادارى برأية حيث أن العلوم بمجمل انواعها تتطور يوما بعد يوم ….وهنا نقع فى ما يسمى بالغباء الادارى الذى يقود المؤسسة الى الهلاك والدمار وفقد المعنى الحقيقى لاهدافها .
فالغباء الاداري لدي الموظف يهون أمره كثيراً مقارنة بكونه داءً مستفحلاً يحتاج لعملية جراحية عاجلة عند المدير أو المسئول نفسه! فعندما يجهل المسئول اللوائح المعمول بها في الوزارة أو المؤسسة والاجراءات الواجب اتباعها .. أو الفرق بين صلاحياته وواجباته.. وبين القرار والتوصية والتعميم! والفرق بين التسلسل ..والحفظ وفهم القرارات والجمود والمرونه فى الاداره والتفويض الاداري.. وغيره من مفارقات ادارية عجيبة تراها يوميا في سلوكيات تحتاج الى “خبراء” للبحث والتحليل فيها والخروج بنظريات تتماشى مع “تفسيراتهم وممارساتهم الادارية العقيمة ، التى تؤدى الى فشل الادارة ومن ثم سقوط المؤسسة . وذلك بسبب المسئول الإدارى . فان هذا المسئول الاداري.. أما أن يكون متربعا على قمة الغباء الاداري أو انه “يتغابى” اداريا ً لحاجة في نفسه.. وامور شخصية وفي كلا الحالتين ستكون الوزارة أوالمؤسسة هما الضحيتين الرئيستين لهذا الغباء“الاستغباء” الاداري.. المُتعمد! وفي الحقيقة إن المدير ينبغي أن يتفهم أدواره جيدًا، وأن يتفهم أدوار فريق عمله وليست ممارسة الإدارة وبعض سلوكياته المشينه ، ولكن رؤيتة إلى الأصوب والأحسن ولا أن يمارس المدير سلطاته التي هو يراها عين الصواب ، وأن يتمتع بالانفتاح العقلي والنفسي لكي يرى متطلبات مرؤوسيه، وأن يتفاعل معهم وبإمكان أن يخرج من هذا المأزق إذا حاول أن يفهم مرؤوسيه فهمًا جيدًا، وأن يمارس العمل ومن خلالهم وليست دونهم .
لذلك نهيب بكل مسئول ان يتناول الحوار كقاعدة اساسية لنجاح عملة ومؤسستة على ان يكون لذاك قواعد تتناول كيفية خلق حوار ناجح وبناء .
ولو كان ذلك بحلقات حوارية تنموية جماعية يتم فيها تناول المشكلات والعقبات الخاصة بالعمل بصفة دورية حسب حاجة تطوير العمل .