الفساد.. مرض خبيث في جسد مصر

 

بقلم / عزة بخيت

عندما نصل الى أسباب المرض نكون وصلنا الى منتصف الطريق الى العلاج السليم

ونحن هنا نرى الفساد كمرض أجتماعى صار يسير بخباثة فى جسد المجتمع يكاد أن يفتك به لابد أن نعرف سبب المرض والعلة حتى نصل الى العلاج السليم والتدخل السريع

فقبل أن يطول ويكثر حديثنا عن الفساد فلنبحث عن الاسباب الاصلية ..له

وقبل أن نحاسب المفسد نتسائل لماذا افسد …

مشكلتنا عندما نضع أيدنا على قضية فساد نفعل شيئا واحدا

نسرع وننشر عن القضية وحجم الفساد وأسماء اشخاص وملايين ومخدرات ….ونعلن للعالم أن بلدنا بلد غارقه فى الفساد وكأن مصر البلد الوحيد الذى يوجد بها تلك الظاهرة الخبيثة

وكأننا ننشر ونفضح ونصرح عن بلد أخر ليس ببلدنا ..وان العالم الخارجى لايهمه الا أن يرانا ندور فى تلك الدائرة الغبية حتى يحقق اطماعه العالم الغربى بريطانيا واوربا امريكا نفسها فساد فى فساد ..ولكن قليل مانسمع وقليل مانقرأ …وهم ايضا لا يعنيهم شعب مصر ولكن مايعنيهم ثروات مصر النيل من مكانة مصر وقوة مصر وكيفية تفتيت تلك القوة من بعيد دون تدخل مباشر بحرب باردة سمجة خبيثة

فلنبحث اولا ..

.التغير المجتمعى الذى حدث تغير الثقافة الدينية ما بين ما هو حرام وحلال وماهو مباح ممنوع…

نبحث عن سبب ما وصل اليه الضعف الانسانى …نبحث عن سبب عدم الشعور بالانتماء ومفاهيم كثيرة يحتاج الانسان المصرى من جديد تعلمها وادراكها….فلنربى أنفسنا من جديد نعيد بناء الانسان المصرى من جديد ونزرع القيم والمبادىء السليمة .اعرفوا العلة اعرفه السبب حتى نعالج ونحاول أن ننقذ مانستطيع  وما يمكن انقاذه….