كيف أطاحت مصر  الشيطان الاسود (عيسى حياتو )من رئاسة الاتحاد الأفريقي
ZURICH, SWITZERLAND - DECEMBER 03: Acting FIFA President Issa Hayatou attends a FIFA Executive Committee Meeting Press Conference at the FIFA headquarters on December 3, 2015 in Zurich, Switzerland. (Photo by Philipp Schmidli/Getty Images)

كتب / غريب محمد

لم تكن خسارة النافذ عيسى حياتو لرئاسة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم مصادفة، بل جاءت نتيجة تحالف قادته مصر للإطاحة بالكاميروني الذي يدير الاتحاد منذ 3 عقود.
وتفوق رئيس اتحاد مدغشقر أحمد أحمد في أنتخابات الاتحاد القارى الخميس، على حياتو بواقع 34 صوتا مقابل 20 صوتا، وكانت ثمة مشاهد تشي بفرحة أعضاء “التحالف”، حيث صفقوا بصورة حادة ورفعوا قبضاتهم في الهواء بعد إعلان هزيمة حياتو.

وظهرت الأربعاء مؤشرات على هزيمة حياتو، بعدما أفاد مصدر في الاتحاد المصري بأن بلاده قررت دعم أحمد في مواجهة حياتو، رغم أن التوقعات كانت تشير لفوز حياتو بولاية ثامنة.

وأكد المصدر أن هناك “تحالفا” بين مصر والمغرب وجنوب أفريقيا وزيمبابوي و”عدد من الاتحادات الأفريقية” التي لم يحددها قررت دعم أحمد على حساب حياتو. علما بأن عدد الاتحادات الوطنية 54، يحق لـ 53 منها التصويت.

وكان المصدر المصري حاسما بشأن التصويت، وقال إن “صوت مصر في انتخابات رئاسة الاتحاد الأفريقي (…) سيكون لصالح رئيس اتحاد مدغشقر أحمد أحمد” ضد حياتو الذي تولى الرئاسة منذ عام 1988.

وجاء هذا التصريح في أعقاب توتر وقع بين القاهرة التي تستضيف مقر الاتحاد الأفريقي وحياتو في يناير الماضي، بسبب أتهامات السلطات المصريةللمسئول الكمرونى بخرق القوانين المتعلقة بحقوق بث المباريات.

وتصاعد التوتر خلال اليومين الماضيين، بعدما أحال النائب العام المصرى حياتو الى المحكمة الاقتصادية

بتهمة مخالفون قانون المنافسة المصري بشأن حقوق بث البطولات، ونفى حياتو هذه التهم التي “لا أساس لها”.

ويعد حياتو آخر كبار النافذين في عالم كرة القدم، بعد خروج الرئيس السابق للاتحاد الدولي (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر والرئيس السابق للاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني، من دائرة السلطة بسبب الفضائح التي ضربت عالم كرة القدم منذ نحو عامين.