سمراء بنت النيل

بقلم/  عادل عبد الغنى عبد الحميد
اهداء الى الاخت الغاليه الشاعرة تمر حنة

اداعب كفوف النهر لارتوى حلو المذاق
واغادر بقلبى اليك ارجو فيك المستحيل
انا الذى عبرت النهرين دون خفاق
انا الذى ادمنت الخمر بعينيك ليل طويل
اغادر الى احراش الهوى مقيد الوثاق
فاعود على صدرى زهر وحلم جميل
فى خطوط.كفيك عمرى وعمر العشاق
وفى معبدى محراب حب لا يستقيل
جاءت اليك من اعالى نهر الاشتياق
ابحث عن ذاتى عن وطنى عن السبيل
كيف الوصول الى فاتنة تسحق الاحداق
فى وريد قلبها يجرى الفرات والنيل
اذا تكلمت تغرد.طيور الروح والافاق
واذا صمتت كم من عاشق مات قتيل
على حدود مقلتيك ممنوع من الاغداق
كل من هوى عينيك يرتوى السلسبيل
وفى لجى ندى وجنتيك نعانى الاغراق
اغالب رحيل الشمس لكن افتقد.الوسيل
انا العاشق الزاهد بالمقل والاحداق
ارافق ربيع امراة ليس لقلبها مثيل
زهيد النبض قلبى بالشعر والاوراق
يمتطى حلة الفرسان لكنه عاد ذليل
صوفى الدرب وريدى وجع على اشفاق
وهن الصرح فى معبدى جسد هزيل
كونى براء الشمس فى ظلمة الانفاق
كونى رياح الحب كونى للقلب دليل
اتوضوء من نقاء روحك عف واخلاق
واعانق عيون الصبر كى لا اموت قتيل
انا اخر الراحلين بل اخر العشاق
وان سافرت الف عام ما ارهقنى الرحيل