بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد حبيبتى والقمر

بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد
حبيبتى والقمر

غابت الشمس ورحل النهار سيدتى
ويروادنى سؤال وعندك اجابته وقراره
ما سر سحر الخجل فيك فاتنتى
قمرا انت ام عانقت القمر فى مداره
ما الحل اذا انتفض القمر باوردتى
ثاءرا ويعلن ان عينيك موطنه ودياره
اتعلمين ثورة النجوم بقلب عاصمتى
هل تعلمين ان التاريخ يعيد اختياره
يجعل منك اخر الاساطير قاتلتى
فيتوج اخر ملكات الشمس نهاره
لربما تهدىء بفؤادى ريح عاصفتى
حين ارتوى ترياق قلبك طبيبا وعقاره
فمن الذى ارسل للنجوم خاطرتى
فجعل النجم بالفضاء قد غير مساره
فاصدقينى القول هل تعرفين ضاحيتى
هل تعلمين انك شهد الهوى وطعم مراره
هل تعلمين ان قلب هواك عاصمتى
وان اىشوق يبحث عنك باقصى قصاره
فان عاد بدونك قصمته قاطرتى
وقلبى لن يقبل من الشوق كل اعذاره
وان قتلت الشوق الف مرة ومرة
فهل يرد قتل الشوق لقلبى اعتباره
لو بيدى الامر اموت بوريدك مرة
واسير فى دماءك الى القلب مقتفيا اثاره
قلبى بين النهرين ينازع عاصفتى
فلا اخاف الاعصار فلم يعد للفؤاد خياره
ابحث عنك بالقطب وباضواء سمواتى
اخاف على حلما بحبك ان يرى انكساره
اخاف على نبضافى صدرى ينتظر
ان يترك الشريان وريدى ويسكن فى يساره
دعينى احمل عذاب حبك واحتضر
ما اجمل الموت بعينيك ساعه عازفا اوتاره
انا جسدى الف ملحمه بالحب تنتصر
الا فى مقلتيك توقفت قصص انتصاره
اغلقى جفونك على حبا لم يختمر
وامانى عمرا بحبك تتمنى فيك اختماره
يا موسم العشاق متى ياتى حصادى
لاقتطف من وجنتيك للهوى اغلى ثماره
انتى مولاتى لست مثل النساء
فيك سحرا وهوى يعطى للمحبين خياره
اما ان يحارب كل البحار جامعة بمفرده
حتى يعانق انهار عينيك وعذب انهاره
او الجنون يعانق عمره ويقيم مرقده
تحت سمواتك مولاتى فهذا قراره
تمت
بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد